اللي ما يعرفك يجهلك.. بقلم الكاتبة/ غادة ناجي طنطاوي. رئيسة قسم الأدب و الشعر.

على الرغم من طول تاريخ العلاقة بين المملكة و الولايات المتحدة الأمريكية الا أن السيد ترامب في آخر تهديد له ضد السعودية، و لن أقول تصريحاً، تخطى كل بروتوكولات التصريح السياسي.

و يبدو أن السيد ترامب لم يتعظ من تصريحه الذي صرح به في حملته الإنتخابية، و تلاه تصريح وزير الخارجية صاحب المعالي عادل الجبير، حيث قال أن الأمور للمرشحين الإنتخابيين خارج مكتب الرئاسة تبدو مغايرة لمن هو داخل البيت الأبيض، و قد أصاب، فما ان تولى السيد ترامب الرئاسة حتى قام بزيارة للسعودية و سحب ادعائاته المشينة بحقها.

والآن و للمرة الثانية على التوالٍ، يتفضل السيد ترامب بإطلاق تهديدات فارغة، بل و يناشد سلمان الحزم بأن يدفع مقابل مايتلقى من حماية، و يتعدى ليقول أن الحكم السعودي لن يستمر اسبوعين دون أن ندفع مقابل !! صدقاً شر البلية ما يضحك..

من أنت يا ترامب حتى تتعدى على دولة لها تاريخ عظيم كالسعودية ؟؟ نحن لا ننتظر إحسان من الولايات المتحدة ولا من غيرها.. وان كنت تتناسى فإن تاريخ السعودية يذكرك.. ولنعد بك لأيام الملك فيصل رحمه الله، فبقرارٍ منا منعنا عنكم النفط لأيامٍ معدودة .. فما كان حالكم ياسيد ترامب؟؟
لم تتفضلوا علينا بأي جميل يذكر.. نحن دولة أبية ندفع مقابل ما نحصل عليه مقدماً.. و قبل أن تتعدى على دولة لها أمجاد كدولتي الشامخة، ليتك تتذكر و تضع بالحسبان بأننا دولة لها تاريخ قبل وجود الولايات المتحدة الأمريكية على خارطة العالم بثلاثين سنة وما زلنا بعزنا و قوتنا شامخين.. فأين كانت ولاياتكم المتحدة لتحمينا؟ ؟

قبل أن تتعدى على دولة صنعت أمجاد دولاً أخرى تذكر تاريخنا و تذكر الدولة السعودية الأولى و الثانية و الثالثة.. و تذكر ما أخذته من مقابل مادي بملايين الدولارات مقابل كل لعبة على حد قولك حصلت عليها السعودية.. تذكر بأننا لم نُحْتَل و لم نُسْتَعْمَرْ ولم نعرف ماهي الحروب الأهلية.. تذكر بأننا لم نحني ظهورنا خوفاً من الإرهاب من بعض الحاسدين في الجوار..

ياسيد ترامب بكل شموخ و عزة و قوة دعني أذكرك بما تدفعه لممثلة إباحية أمريكية حتى تتحفظ على فضائحك، دعني أذكرك بتهرب عائلتك من دفع ضرائب مقررة عليكم مقدرة بخمسمائة مليون دولار، دعني أذكرك بجيش الصحافة الذي يكرهك و يسعى جاهداً لإسقاطك لجهلك الواضح بحقوق المسلمين و الآسيوين و السود، دعني أذكرك بأنك واقع تحت ضغط المخابرات الروسية لما لك من قضايا تتعلق بالمال و النساء..
و اياك ثم اياك أن تتجرأ على دولة لها تاريخ عظيم كالمملكة العربية السعودية و تأتينا مهدداً ليأتيك رداً حازماً حصيفاً شديد اللهجة من ولي عهدٍ لم يشهد التاريخ عصراً مثل عصره، رداً بمثابة صفعة على وجوه الغافلين أمثالك، رداً يرتدي ثوب موجٍ عاصفٍ يغرق الخونة و الطامعين.

و كما قال الرائع عماد الدين أديب في إحدى مقالاته..سيادة الرئيس احمِ نفسك أولاً قبل أن تأتينا ملوحاً بيدك مهدداً.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: