غادة طنطاوي لروسيا اليوم؛ نحن مع الولاية الشرعية ضد العبودية.

مشاري الوسمي، جدة

في حلقة إسقاط الولاية عن المرأة السعودية، استضافت قناة روسيا اليوم آرت اون لاين المحامية السعودية، الأستاذة هدى باشميل و رئيس تحرير مجلة جولدن بريس السيدة غادة ناجي طنطاوي للحديث عن تداعيات الموضوع.

20190710_040857

و أوضحت باشميل أن القرار الذي صدر يقتضي إسقاط الولاية عن القصر عند بلوغهم سن الثامنة عشر و أن الأمر اختلط على الناس اعتقادًا منهم بأن القرار يخص إسقاط الولاية لانه تمت الإشارة في الخبر ذاته إلى تعديل نظام وثائق السفر ال‏متعلق باستقلال الطفل بجواز سفر مستقل! (وهو نظام موجود ولكن الان سيصبح الزامي و أتبعت موضحة بأن المرأة السعودية ليس لديها مشكلة ولها مطلق الحرية في البيع، الشراء و رفع القضايا في المحاكم دون اللجوء لأحد.

من جهتها أبانت الكاتبة غادة طنطاوي أن سبب الضجة الحقيقي يكمن في أن الناس تخلط بين مفهوم الولاية و القوامة، فالولاية على القاصر و مختل الشعور، أما القوامة فهي مختصة بعقد النكاح فقط. و استطردت قائلة؛” البعض أساء للدين بسوء فهمه للقوامة، فالقوامة لم توجد لإهانة المرأة و الإنقاص من شأنها بل لتبعيات إدارة المنزل و النفقة، و أن منظمة هيومان رايتس واتش أصدرت تقريرًا بعنوان (قاصرات للأبد) اتهمت فيه المملكة بتجاهل حقوق المرأة، و أتى الرد واضحًا برؤية ولي العهد ٢٠٣٠ عندما أسقط وجوب موافقة ولي الأمر على عمل المرأة من قبل وزارة العمل و السماح للمرأة بممارسة حقوقها في البيع و الشراء بعد صدور بطاقة الأحوال.

20190710_040911

و في الختام، قالت طنطاوي؛” إن المملكة تمر بمرحلة مفصلية و نحتاج وقت حتى تقع الأمور في نصابها الصحيح، فإسقاط الولاية بالكامل أمر يتعدى التشريعات الإجتماعية و نحن دولة تحكم بكتاب الله”، و عقبت المحامية هدى باشميل قائلة؛” لربما كانت المشكلة الحقيقية في سفر المرأة عند الإبتعاث، و أنه من الممكن أن تخفف هذه القرارات مستقبلًا من قبل الدولة لأنه لا توجد مشكلة حقيقية كما يدعي البعض.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: