الكابتن الجوهرة تنظِّم أول رحلة بحرية للسيدات بجدة

تركي السبيعي-جدة

تُعد رياضة الغوص وسبر أغوار البحار والمحيطات من أكثر الرياضات متعة وتشويقًا، لما تنطوِي عليه من مغامرة وما تَحْمِله من إثارة لإكتشاف العالم القابع أسفل الأمواج وظلَّت هذه الرياضة لفترة من الزمن مقصورة على الرجال، وعلى عدد محدود جدًا من النساء، لكن إحدى المدربات السعوديات احترفت هذه الرياضة، وأخذت على عاتقها مسؤولية نشرها، لتكون محفزة ومشجعة للمقبلات عليها. وبدأت مدرّبة الغوص، الكابتن الجوهرة محمد، بتنظيم رحلات غوص نسائية، لأول مرة بمدينة جدة وفي حديثها لعاجل قالت الكابتن الجوهرة: بدأت الفكرة عندما كنت في إحدى الفعاليات المخصصة للسيدات بأحد الشواطئ، ومن خلالها قمت بدعوتهن إلى المشاركة في رحلة خاصه بالسيدات خلال موسم جدة ، حيث امتهنت تنظيم الرحلات البحرية ولديَّ علم بأنواع اليخوت والقوارب والتجهيزات كافة لمثل هذه الرحلات منذ فتره طويلة فلم يكن الأمر صعبًا بالنسبة لي. وأضافت: تدربت على الغوص وأتقنته في جدة، حيث تُعدّ مياهها الوجهة الأولى لهواة هذه الرياضة.

وقالت الكابتن الجوهرة: الآن مع تخصيص اتحاد خاص لرياضة الغوص وتوجه أعداد كبيرة من الشباب والسيدات لهذه الرياضة، نجد إهتمامًا ورعاية كبيرين من قبل الهيئة العامة للرياضة، لدعم هذا الشغف. وختمت حديثها عن البحر بأنه فعلًا بيت الأسرار اللامحدود.

رئيس التحرير

رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: