الكاتبة غادة طنطاوي لوكالة سبوتنيك الروسية؛ ادراج اللغة الصينية قرار سياسي يواكب رؤية ٢٠٣٠..

سهير مهدي

في حوار أجرته وكالة سبوتنيك الروسية عن ادراج اللغة الصينية في المناهج السعودية، أوضحت الأديبة غادة طنطاوي، رئيس تحرير مجلة جولدن بريس أن تعلم اللغات الأجنبية هو مطلب مهم للجميع بشكل عام، علاوة على أن الصينية إحدى لغات الأمم المتحدة.

20190710_041011

و أضافت؛ ” هناك فرصًا كبيرة للتفاعل بما في ذلك المالية والاقتصادية مع الصين من وراء تعلم اللغة الصينية، فعلى سبيل المثال، يستثمر الصينيون الآن بنشاط في اقتصاد المملكة، كما إن الصين واحدة من أكبر شركاء المملكة العربية السعودية في المجال الاقتصادي. لذا، عند الحديث عن البالغين، فإنهم مهتمون بالصينية لأسباب اقتصادية وليس لأسباب ثقافية”.

20190730_154254

و استطردت قائلة؛ ” ان بيان ولي العهد حول إدخال اللغة الصينية في المدارس ابتداء من العام الجديد، الذي أدلى به بعد زيارته للصين لم يحدد كيفية تفعيل ذلك، ولا من أي مرحلة سيبدأ، لكني متأكدة من أنه سيعمم في جميع المدارس و مقتنعة بأنه كلما كانت المرحلة أبكر كانت النتيجة أفضل. و من وجهة نظري الشخصية، المنهج الدراسي للغة الصينية غير جاهز للمرحلة الأولية، لأن هذه اللغة تعتمد على مخارج الحروف الصوتية و بالطبع نحن نحتاج بعض الوقت لتقديمها بشكلٍ لائق.

20190730_154242

و ختمت حديثها موضحة بأن هذه المبادرة من دون شك لها آفاق سياسية على المدى البعيد، تواكب رؤية ٢٠٣٠ التي قادت المملكة إلى الصفوف الأولى ضمن دول الإقتصاد الكبرى في العالم.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: