التحضير النفسي للأبناء لدخول مدرسي ناجح وتجنب الصدمات .بقلم فتيحة بن كتيلة الجزائر

التحضير النفسي للأبناء لدخول مدرسي ناجح وتجنب الصدمات .بقلم فتيحة بن كتيلة الجزائر 

ماهي إلا أيام تفصلنا عن الدخول المدرسي ..فقد انتهت الإجازة ومرت سريعا …آملة أن تكونوا حققتم المتعة والفائدة من خلال برنامج صيفي مثمر يعود عليكم ومن جميع النواحي بالفائدة …اليوم أحبابي جاء الموعد جاء الجد والنشاط لبناء المستقبل فانتم حلم الأمة وذخرها أنتم شموع تنير الحياة في الليالي الحالكات …لكن الإنارة لا تكون إلا بالعلم والاجتهاد والمثابرة .

هاأنا اليوم أزف لكم تهاني وتبريكات الدخول المدرسي  وبداية موسم جديد وحياة جديدة آمل من الله عزوجل أن تكون سعيدة ممتعة مكلل بالنجاح والفلاح .

نصيحتي في هذه السطور موجهة للأولياء حتى نجنب الأبناء صدمة الدخول المدرسي وتغيير المدرسة والأصدقاء فلابد أن يكون الولي واع بهذه المهمة الهامة والتي قد يبنى عليها مستقبل الابن .

الكثير من الأولياء لا يعطي أهمية  لهذا اليوم ولا يفكر حتى في التجهيز النفسي لابنه …وكل ما يهتم به هو شراء الأدوات المدرسية والثياب والأحذية الغالية الثمن معتقدا أنها أهم شئ…بل يفتخر أما الناس بذلك ونسى المسكين أن يغرس  في داخل ابنه حب العلم واحترام المعلم والتعاون مع زملاءه واحترامه لهم بمختلف جنسياتهم وديانتهم وأشكالهم ، والحفاظ علي ممتلكات المدرسة …وأن يعلمه أن السلاح الحقيقي ليس سرولا غاليا أو دفاتر ملونة  وغيرها من المظاهر …بل السلاح الخطير يكمن في الأخلاق والتواضع والاحترام وطلب العلم والتعب في تحصيله . إنما الأمم أخلاقا ما بقيت ..فـإن ذهبت أخلاقهم ذهبوا …

ولغياب هذا التأهيل والتوجيه نجد الطالب ذاك اليوم متجها للمدرسة ولا هم له سوى التباهي بزييه آخر موضة وحذاءه ماركة للفنان أو لاعب …فيمشي متبخترا متباهيا وكأنه في نزهة فلا يحترم معلما ولا يبالي بشعور فقير..متأففا بكثرة الكتب والنصائح والتوجيهات منتظرا دق الجرس ليواصل رحلته الاستعراضية …. 

وتفاديا لذلك هناك نصائح أحببت مشاركتكم إياها لتقولوها للأبناء قبيل الدخول المدرسي :

  1. اجلس من الابن وسألهم ماذا يعني له الدخول المدرسي ؟

  2. صحح له الفكرة أن المدرسة عبء وتعب وأوامر.

  3. ازرع  فيه فضائل وأخلاق طُلّاب العلم من عدم الكِبْر والتواضع والصبر واحترام معلمه وكل عمال المدرسة .

  4. أخبره أن المدرسة مجتمع مصغر  يوجد فيها من هو صالح ومن هو سيء الخُلُق ، وعليه بانتقاء زملائه وأصدقائه ممن يعينه على طلب العلم وبلوغ أعلى المراتب خُلُقا ودينًا وعلمًا…لأن المرء على دين خليله ..

وندقق في اختيار الصديق كما نختار الأكل الصالح …

  1. أعلمه أن يتحلي بالصبر والتحمل ويتقبل  المنافسة والهزيمة لا تعني الفشل بل نحاول من جديد لأن التلاميذ يختلفون في قدراتهم ومواهبهم ومن تفوق عليا ليس عدوي بل أسعي لعمل جاهدا لأحقق النجاح والتفوق وأن أتجاوز خيبات الأمل بصدر رحب ونفسا راضية ….

  2. فهّمه أن المعلم إنسان بشر تقع عليه مجريات الحياة البشرية فهو أب وعامل وأخ ومسول ودوره هنا ليعلمك وليس لضطهدك أو ينتقم منك فهو ليس عدوك …وقد يغيب الأستاذ أو يمرض أو يقع في الخطأ لبشريته وليس لقصوره العلمي ..ومع ذلك للمعلم دورا كبيرا في نقل المعارف والتربويات للتلميذ حتي يكون فردا صالحا فاعلا في مجتمعه ..فعلينا احترامه ومشاورته والإحسان إليه .

  3. حذر ابنك  من السخرية علي الزملاء ممن لبسهم قديم أو احضر محفظة قديمة أو لم يشتري الأدوات الغالية الثمن …فليس كل الأولياء يمتلكون مالا فمهنك الفقير واليتيم فالهدف ليس التباهي بالأدوات واللباس بل الهدف طلب العلم والتفوق فقد يكون هذا الفقير ناجحا ….

  4. علم ابنك يساعد غيره في شرح درس أو إعطاء بعض الأدوات للفقير والمحتاج ويا حبذا نعلم الأبناء الصدقة من خلال شراء قلم زائد ونسميه قلم الحسنات أو كراس الحسنات هكذا.

  5. علمه أن القناعة كنزا لا يفني وأن لا يقارن نفسه بغيره من حيث الأدوات والملابس ويرضى بما أعطاه الله .

  6. علمه أن التفوق والطموح والسمعة الجيدة لا تتحقق غلا بالصبر والمثابرة وليس بالغش والحقد والحسد من الزملاء والوشاية بهم .

  7. علمه كيف يخطط لأهدافه وأحلامه وماهي الطرق المتبعة في تحقيقها .

  8. علمه أن العقل السليم في الجسم السليم فلابد أن لا يهمل الأكل الصحي ونركز على فطور الصباح ولما لا نأخذ معنا لمجة للمدرسة .

  9. علمه النم الباكر والاستيقاظ الباكر ولا نتأخر في الذهاب للمدرسة لان التبكير من صفات الناجح .

  10. علمه أن كل ما يعمله من مراجعة وتخطيط لا يسوى شئ أما التوكل علي الله فيعرف أن الموفق الله ولا يسن الدعاء ولا ينس صلاته عند كثرة الواجبات 

  11. علمه أن حياته أمانة علمه أمانة وقته أمانة فليحافظ علي هذه الأمانة .

  12. خبره انك سنده في الحياة وأنك تثق فيه وأن يخبرك عن كل شئ حدث معه في المدرسة لتوجهها ويتجاوز العقبات بثقة وأن لا يوجد شخص لا يخطا أو يتعثر فهذه سنة الحياة .

  13. حاول مرافقته للمدرسة عند أول يوم ليشعر أنك فخورا به وأنك سعيد به .

  14. ولا تنسوا الدعاء للأولاد بالخير والصبر علي بعض أخطأهم .

وفي الختام أتمنى وفي الختام أتمنى لكم عاماً مكللا  بالنجاح والتوفيق، 

d8a7d984d8b9d988d8afd8a9-d984d984d985d8afd8a7d8b1d8b3-d8acd8afd98ad8af-1

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: