سألها يومًا

الكاتبة غزوى العتيبي

أفّي قلبك مكانة لمحب طغى عليه الهيام ؟

صمتت ولم تجب وكأنه اجتث فؤادها من مخبئه

تنهدت آهات متأججة في النفس

ثم أردفت بشعورٍ لم يتخطى أسوار الوجدان

يا سائلي :

نعم عشقتك حد الجنون

أهيم بك بكل كلمات الحب ومرادفاته

في عينيك تبحر مشاعري

في طيفك اشتياق ووله

صوتك معزوفة وأنغام

يا من سكبت هواه في محراب الغرام

سأبوء لك بمكنونات الأعماق

اعلم أنني طويت عشق الفؤاد

لأن متاهاته مؤلمة

فعاهدت قلبي أن يبقي في غياهب الوسنى

لأنه توسل فأجبت .

رئيس التحرير

رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: