طوافة العشق ..

الكاتب الإعلامي مشاري الوسمي
نائب رئيس التحرير

من بَيْنِ كُلِّ المسافات و الطُّرُقَات المتفرعة، اخْتَرْتُ طريقها مضيتُ باحثاً عنها رغم العناء..اتَأَمَّلُ الوجوه ، اناجِي عابري الأرصفة و الطُّرُقَات، أبحث عنها في وجوه الأطفال المرحة و بين ألوان الورد المزهرة .

كانت شمسي الدافئة و فصل الربيع لحياتي، كنتُ أحتضن يدها و كأني ملكت العالم بين يدي، فرحتي بوجودي قربها تتجسد بنظراتي المتلهفة لكُلِّ تفاصيلها، أستمع إليها، أَراقَبُ شرودها قبل انْتِباهِها، لم ترحل بروحها فقد تملكت الجميع، و طغت ملامحها على كُلِّ البشر، بحثتُ عنها في كل مكان، لم أترك بشراً، حجراً أو زهراً، حتى قطعة القماش التى لمستها ..فهيَّ وإن جازَ تعبيري قد اِمْتَلأَ كُلَّ شيئٍ بِهَا، حَبِيبَةُ الْفُؤادِ و مَلِيكَتِهِ، كيفَ هانَ عشقي و قلَ وصالكِ حتى أصبحتُ أسير حزني و رفيقَ أغلالي..لولا خوفي من خالقي لركضتُ لِكُلِّ العرافين و المنجمين سائلاً عنكِ متوسلاً لقائكِ .. أو أقف على قارعة الطريق منادياً أيا راعي الكرامات هب ليّ من لدنك علامة تقودني لِأحبابٍ طال غيابهم و تقطعت بي سبل وصالهم..

فواللهِ قد قست عليَّ الحياة بكل ما فيها، وأني لأختبئ تحت غيمة رحمة الرحمن لأسلك دروبها، وأقتات على بقايا الأمل في عودتها.. لكني أعود من حيثُ أتيت، فلا مناجاتي تفيد ولا هون نفسي عليَّ بعد فراقها ينفع ..آثرت الصمت، اعْتَزَلْتُ الناس لأعيش على ما تبقى بداخلي من ذكراها، كنتُ أَحادثها، أهمس لها و أتوسد حضنها في ليالي الشتاء القارصة..كانت دائي و دوائي عافيتي و غذائي، كنتُ لها الزاهد المتصوف في حياةٍ غاب فيها اسمها .

مرت السنين..أصبحَ الشوق و الْوَجْدُ عائلتي، بَنِيْتُ من ذكراها قصوراً لم تسكنها، و أبناءً بملامحها لم تعرف أسمائهم.. بَقِيتُ على العهد مخلصاً و وفياً لحبيبتي التى لم تعرف يوماً إِنِّي أُحِبُّها …

دَمْتُمْ بِرَغَدٍ مِنَ الْحُبِّ مُخْلِصَينَ..20191208_094744

One thought on “طوافة العشق ..

  • 10 سبتمبر 2019 at 10:44 ص
    Permalink

    مقال رائع من كاتب جميل ومتميز في جميع كتاباته دائماً ما يبهرني ماشاءالله

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: