الشادي الحزين

الكاتبة – زهرة الجِّراح .

على وتر الناي الحزين كانت هناك أغنيتي تبوح

يتراقص حولها ألف ذكرى احتضنتني بهِ يوماً

كان هُنا يُداعب أوتار قلبي بأشواقه

يُشيّد قصوراً من السعادة

يزينها ببتلات الزهور وأشجار الزيزفون

على فمهِ كانت تدور أغنيتي.. إني أُحبك

يجمع زهور الياسمين ليصنع منها عقداً وسوار

يختلس النظر إليَّ وأبتسامة تطوق ثغرة

يتمتم سنبقى معاً سنبقى للأبد

سنبقى ولن يفرقنا أحد

سأحكي لك عن أحلامي عن حُبي و رواياتي

سأحكي لك عن طفولتي و عنادي

عن غيرتي وجنوني

ألا يدركون أن قلبك هو الوطن

وعيناك سر من أسرار الجاذبية

ألا يعلمون..

بأن الحياة رسمت حروفها على أهداب عينيك

وأن زهور العشق تنبت على شواطئ صدرك

لقد رحل وترك قلبي مُشرعاً للغرباء

وأغنيتي تموت على فم الشادي الحزين .

مدير النشر

رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: