لوحةُ غياب

الكاتبة – عزه علي

رفقاً بي ..

لا تجعل من المسافةِ لوحة غياب..!

إليكَ طريقتي عندما أَرغبُ في النسيان

أَنتحلُ صورةَ أنثى ترغبُ في البعدِ

أُبعثرُ صورتكَ في الخيالِ

يمسُني القدر مفجوعاً ..!!

يذكِّرُني بِحُبكَ القريب .. القريب جدًا

يُقْرضني الحلُم القادر على تجاوزِ الظلام

الذي يشبه المستحيل …

أَنسحبُ منه إلى روحي

أَعترفُ لها بغتةً أنني أُحبك

أَنني أفكّرُ جدياً فيك…

حتى لو كان من خلفِ المسافةِ والحلم …

أُدرِكُ حينها أنَّ نبضي يخُصّكَ

أَنَّ النسيان أقرب للحزنِ

وأَنَّ أمنياتي التي أخُصّك بها تكبر…

أَتدثّرُ بها جيدًا؛ حتى تستأنِف الروحُ النبضَ

تُرتّبُ ما تبقى من عهود

وتُخبركَ أنني مغرمة بك

وأَنني لن أتوانى في اعترافاتي

حتى تنهض ذكرى مشتركة بيننا…

ستقولُ وقتَها: أُحبكِ …

سأَنظُر إليكَ وكأني لا أَفهم ما تقول …!!

ستُخبرني: أنَّ الحبَّ عدوّ التفكير

عندها لن نسألَ مجددًا عن مداخلَ سريّةٍ لترويض الغياب

وحتما ستكون المرة الأخيرة التي أَصمتُ فيها

عندما ألتقي بك.

رئيس التحرير

رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: