الصمت..

فاطمة الروزي..

أيها الصمت اليتيم..متى حالك يستقيم..أراك وحدك تهيم تستنشق عبق النسيم..وتستظل تحت السديم..شاحباً اصفر الأديم..حتى استقر معك الحرف الهشيم..يكفكف دموع الريم من حزنٍ وجرحٍ جسيم ..

علمتُ أنك قررتْ الابتعاد المستديم ..ثم سافرتْ من اقليم إلى عدة اقاليم..في يوم موحش ظليم..لتتأمل عجائب المظاليم فصبراً جميلاً أيها الصمت الكظيم..فالعبرة ليست إلا بالخواتيم فيوماً ما ستكون من ضمن المعازيم.. وسيبدأ ذلك التحكيم .. وتنال شرف التكريم.. وينتهي حال الأثيم.. فسلام على كل قلب سليم ….

يكفي تجريح وتحطيم..ويكفي تأنيب وتجريم.. فقد تجاهلتم كل القيم والمفاهيم.. ألا تخجلون من فعلكم الدميم .. وقولكم الأليم ..؟
اعلم كم كنت أيها الصمت حليم.. طيب كريم.. حنون حميم صبرت وتجاهلت كل لئيم.. وابتعدت عن كل ذي عقل عقيم وقلب سقيم .. وحرف نميم ..

ثق تماماً أيها الصمت العظيم.. أنك ستبقى في نعيم.. بفعلك الطيب الحكيم.. فقد كان ردك لهم بالصميم.. حتى هُلكوا واكلتهم نار الجحيم.. فلم يبقى معهم إلا كل ذميم .. ذو حرفٍ رخيم ..

همسة :
في صمتي ريبة .. وفي حديثي هيبة ..

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: