شيءٌ من ذكراه

شاكر محجوب

تحت وسادة كبريائها
تخبئ شيئاً من ذكراه
فلا تمل من أن تغفو
وخصلات شعرها تستشعر أنفاسه
بصوته المبحوح يداعب اسماعها
يغازلها بكلمات الحب والهيام
يدللها كطفلة ترتمي بين احضانه
تتمدد فوق منحنيات أضلاعه
تجمع زفيره في رئتها
ترتشف الحياة من شفتيه
وتثمل بسكرة العشق بين يديه ..

تحلم ان تحيا ليلة معه
تسقط فيها أوراق احزانها
تحملها رياح النسيان الى المجهول
وتنمو في روحها زهور الربيع
ترتوي بنبضات الشوق والحنين
ويبقى عمرها معه أجمل أيام الحياة

#شاكر_محجوب

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: