نداء قصيدة..

الكاتبة – عزة علي

في كل مرة أبحث فيها عن فكرة مدهشة
تنشأ في روحي قصيدةٌ خاصة أسميها نداء
اجعل من الحروف قدم مهيأة للمسير
أطارد النبض في مروج الخيال
وأنا أعرف كم أنت مغرم بتلك الدروب..

تخيلت ذات مرة
أنك كنت مشدوهًا بخيالي
وكان حبيس اعتقادك
أن الشعر الذي أكتبه
يحيل العادي إلى سحر الخيال..

كنت اقرأ عليك القصيدة،
فتُحلق من خلالها
إلى غيمة بين الأرض والسماء
كيف تعود إلى الأرض
وفي عينك الغيمة قطعة من الجنة؟

لا أدري هل بلاغة الحرف
تُعبر عن عمق المشاعر وصدقها؟
أم أنك ترتب فوضوية نبضك
برؤية أخرى جميلة تسير بها خطواتك،
لتنتعش روحك بصحبة الشعر والنبض.

“أيها السائر ليس ثمة طريق.. فالطريق نصنعه نحن بمسيرنا”
ما أجمل القصيدة التي تجئ بنبض القلب دون استدعاء.
“استمر فليس ثمة نهاية للشعور”

إصدارات الكاتبة :

_________________________________________

المحتوى أعلاه تم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

فيسبوك

https://www.facebook.com/GOLDENPRESS2030/

لمزيد من الأخبار المتنوعة تفضلوا بزيارة مرقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: