قميص الغيرة..

الكاتبة – فاطمة الروزي .

في ساحات الدهر الفسيح، كانت غمامة روحي تتراقص بأكاليل الشقاوة المغردة .. يرتدى عمري الغض ألوان المشاكسة العفوية إلا أن شعاع الهم طرز خيوطه الفضية، فاشتعل شعري الأشعث بريقاً منسدل لا يختفي .. وتسلل خفية ليسرق زنبق ربيع مضغتي البريئة حتى صارتْ زفرات الذبول تكتم أنفاس السرور فاختفى خلف ابتسامتي خريف الشحوب المتمرد وأشواك الخطوب يحاصرني من كل صوب .. وتهب الرياح الصرصر العاتية بين الشروق والغروب لتنحتْ خارطة جسدي النحيل .. فارتفع لحن صمتي الهائم وسط أمطار الآسى وضباب الإنكسار والترح ..

من كوة عتمتي، سطوة الخذلان و زحمة الآلام، سطعتْ ارتال أنفاسي الأنثوية بكارثةٍ جنونية .. فاهتز جذع الفصول بضجيجي الطروب، ومزقتُ لحاف الإضطرابات الصفيق .. ثم غادرتُ خط حداد الموت الموجع و أوقفت زمن الذاكرة المؤرق وهربتُ من جلاد القنوط الذي أسقاني كؤوساً من حنظل الأصفاد حينها أسدلتُ رموشي بستار الضياء والأحلام السوسنية .. وعلى أريكة عيني المسهدة جلس الإنتظار يترقب قطرات الآمال ليسقي الوريد بقلائد المرح ..

ها هو قلبي العاقر يحمل بك.. حتى صرتَ بأعماقي جذوراً متأصلةً، فبلا آلامٍ وعسرٍ، أتاني المخاض هيناً يسيراً فهاج بالأشواق متضرعاً، فجئتُ بمولودٍ بلا أقنعة زائفة .. أصبحتَ فارساً أتيتَ من خلف حُجب السماوات، لتسطر لي أجمل ميلاد بعناقيد المهاد .. ثم أمطرتني بقميص الغيرة الجنوني لترتعد أنوثتي الطاغية بعنفوان جمرة وجدك.

فنار غيرتك ليست إلا شموخ كياني الذي يعزف الحب السرمدي ياقوتًا بفيض أحضانك .. ثم نفثتَ بتعاويذ سحرك الأسطورية لكي تحرسني نوافذ معبدك وأبواب صومعتك.. يطوقني حنان ابتهالاتك مخضبة بوجدان مزاميرك.. محفوفة بعناق صلواتك .. لتهِيم بحبك الفاتن، بنشوة الإعجاز بأركاني، لترتجف بلابل قلبي ببوتقة لهيبك..ويغدو نبض صوتك المخملي حبيس هيكلي الظاميء، فترويني وتنعشني يا نشوة ذاتي .. لقد أصبحت فجري مع ليلي ، أمسي و حاضري و غدي الآتي.. ووشمت على روحي صهيل عشقك الحريري بجنة خلدٍ معتقة بغمامةٍ تتوهج بالفرح ..

همسة :
رويدك أيها القلب الحنون .. أبعد عنك كل الظنون .. فالقلب ينبض إليك بشجون .. والروح تهواك بجنون .. فأنا لك وحدك فلن أغدر ولن أخون ..

إصدارات الكاتبة:

_________________________________________

المحتوى أعلاه تم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

فيسبوك

https://www.facebook.com/GOLDENPRESS2030/

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة مرقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: