الوطن غفور يا هدى العمري

د.فوزية القحطاني، جولدن بريس
Drfuazya@

ليس جديدًا في الحياة العامة أن تزل قدم إنسان عن جادة الصواب ويخطيء في الحساب، فهذه الدنيا..ومن طبيعة الأشياء أن لا يتساوى فيها البشر في المواهب، الإدراك والفهم، إلا في قضيةٍ واحدة لا محيد للمرء إلا أن يتشبث بها من مولده حتى مماته، الا وهي التمسك بالوطن، الوطن ثم الوطن..!! فهو النبع الصافي والحضن الدافيء والمنهل العذب.

هي بلادنا يا هدى.. هي السعودية، عزوتنا وامنا الحنون. الوطن مثل الروح إن غادرت فلا يبقى للجسد معنى ولا مغزى…إن الذين غرروا بك يا هدى وسواك من بنات البلد من النفر القليل، لا يحبون بلادنا قط.. هم يتاجرون في شعارات حقوق الانسان، لغاياتٍ لا تخفى على أحد، وإلا فكيف تُستقبل فتاة ضالة من قبل وزيرة خارجية دولة على خلاف مع المملكة،
وكيف تنقل فتاة جانحة من مطار دولة لأخرى وكل ذلك فقط لإحراج الحكومة السعودية التي لا يتفق مع سياستها.. لكنه و بعد شهور يلقي بها على قارعة الطريق تتسكع على الأرصفة بلا شفقة !!! كرامتنا وعزنا وأماننا في بلدنا فمهما كبرت خطيئتك يا هدى فيما فعلت من انسياقك وراء الوهم والأشرار يبقى الوطن غفورًا رحيمًا كريمًا في عطائه.

لقد ادميت قلوبنا وأنت بهذه الصورة البائسة، تلتحفين الرصيف ودثارك الضياع.. فولاة أمرنا حباهم الله بقلوبٍ حانية على أبناء وبنات الوطن وخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وولي العهد سيدي الامير محمد بن سلمان حفظهما الله وآدامهما خيمة للوطن وسياجه المنيع ومكانه الرفيع وضعونا بين عيونهم ورفعونا فوق السحاب، نستظل بعطائهما ونفخر برآياتهم البيضاء، ونحن يا هدى على قول سياسي عربي محب لمملكتنا ..أنتم والله محسودون لأنكم محظوظون بملوك آل سعود الذين ينطبق عليهم القول الشريف يطيرون في كل هيعة لا يغمض لهم جفن وهناك مواطن يتعرض لحيف أو يستغيث لحاجة المت به .. صحيح أن ما قمتن به أنت وبعض من اللواتي جنحن عن جادة الصواب مؤلم لكني لا أشك يومًا أن قلوب ولاة أمرنا تشفق وترق على فتيات زين لهن الشيطان واربابه من قارعي طبول الخبث والتضليل مسلك الجنوح وركوب الموج المدمر المشين فهؤلاء مؤسسات وهيئات ممولة من قوى شريرة حاقدة لا تريد الخير لبلدنا .تريد النيل من سمعة بناتنا وعوائلنا وقيمنا المحمودة التي تربينا عليها ..

عودي يا هدى والأخريات فطريق اللجوء والتشرد والموت البطيء لا يليق ببنات مملكة الحزم والعزم والحسم .. وهكذا افعال آل سعود إنهم معدن الذهب و الأصول الطيبة إنهم الملوك اللذين نفاخر بهم بين الأمم تشربوا بقيم السماحة والعفو والحلم والصبر والصفح.. والوطن لك ولنا ولسواك غفورٍ حنونٍ كريمٍ سموحٍ وليحفظ الله مملكتنا شامخةً عزيزة الجانب مكللةً بالفخر والعز والسؤدد.

_________________________________________

المحتوى أعلاه تم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

فيسبوك

https://www.facebook.com/GOLDENPRESS2030/

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة مرقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: