لكل إنسان مكانة محددة..

الكاتبة/ عزة علي، جولدن بريس

الإنسان غالبًا ما يكون ردة فعل لأفعال الآخرين..فسلوكه لا يكون دائما كفعل، إنما يتوقف على من يتعامل معهم.. وحتى لا نصاب بخيبة أمل، يجب علينا تنظيم العلاقات الاجتماعية
حتى نستطيع تحديد نوع التعامل، لأن لكل إنسان مكانة محددة وقدر محدد.

هل يستطيع الإنسان أن يكون مثاليا مع نفسه ومع الآخرين؟؟
وإن استطاع..هل يستطيع أن يجعل الآخرين يحترمون مفاهيمه؟
معرفة الذات هي الخطوة الأولى لأي شخص حتى يصبح مميزًا وسعيدًا في حياته، كما أن فهم الآخرين ومشاركتهم مشاعرهم، والاهتمام بهم من صفات الشخص المميز. وكلما كان تعامله معهم مقرون بالود، الاحترام والتقدير لمن حوله كلما انعكس الأمر على شخصية الآخرين، طريقة تفكيرهم، حديثهم ونظراتهم.

وهذا ما يجعل الانطباع إما إيجابي أو سلبي..فكم من الأساليب أدخلت على قلوب الناس فرح غامر..وكم من أساليب أغلقت قلوب لمجرد كلمة أو نظرة أو ردة فعل معين.

قال تعالى: “ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك” يجب أن يتذكر الإنسان أن أسلوبه في التعامل مع الآخرين يساوي مكانته.

لذلك عليه أن ينتبه لأسلوبه ومدى تقبل الآخرين له..
“لأنه كلما ارتقى أسلوبك كلما علت مكانتك”.

إصدارات الكاتبة :

_________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

فيسبوك

https://www.facebook.com/GOLDENPRESS2030/

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة مرقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: