بضع كلمات ….

الكاتبة/ ريم العصيمي
جولدن بريس

دوت في هجيع العمر كل آمالي
متسربلة بمجد قتلي عينيك
تقصفنا بوابلٍ من فزع سماء الخيبات
خواءٌ دونك يمحقني بلا رحمة
و متربصون يسخرون من نكوصي..

بربك لم أرتحل يومًا من ضعفٍ او هزيمة
لكنني أقف كدمعةٍ اخيرة على شفير الرحيل
أقصص كل ذاك الوصب لإحزاني
إنه قلبي أكثر البلاد خرابًا
و أكثر جبهاتي ضعفًا و خذلانا
إنه تلك الودمة التي أنهكتني
فلا هي تعافت و لا هي إنتهت..

ما يضحكني مني أني
مررت بقصصٍ و وجوه
وأقض مضجعي سؤالٌ أضناني
كيف هي مآسي باقي البشر ؟
كيف يكون لون حزنهم؟
هل هو بمقدار قتامة ما نشعر ؟
كيف يكون ختامها ..
كيف يتوج المنهكون أوجاعهم
بأي اللغات تدون؟
هل لها نفس المذاق المزري ؟
هل يتحشرجون بأسماء و كلمات و فجائع مثلنا
أم نحن مختلفون ؟

و عندما تكاثرت فجائعي
لم يعد يغريني البحث عن إجابات؟
فنحن دومًا نقتات حباً قد خَمَّ و عطب
فمرضت منه أرواحنا
و نعب بعده خمراً آسنًا
من بضع كلمات مفتريات

_________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

فيسبوك

https://www.facebook.com/GOLDENPRESS2030/

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة مرقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: