لك ربٌ رحيم..

غادة ناجي طنطاوي، جولدن بريس
رئيس مجلس الإدارة
Ghada_tantawi@

قال تعالى في كتابه الكريم: ”وإن يمسسك الله بضرٍ فلا كاشف إلا هو و إن يمسسك بخير فهو على كل شىء قدير”.

في كثيرٍ من الأحيان، يصيبنا اليأس و نفقد الأمل، تضيق بنا الأرض فنشعر بالحزن تارةً.. و نرى العالم يدور من حولنا ونحن بلا حراك في منتصف كل شىء تارةً أخرى، بعضنا يزعجه الماضي ويخاف منه على مستقبله.. و البعض الآخر يفقد إنساناً غالٍ أو يفارق عزيزاً عليه، البعض الآخر يمضي في طريقه قُدُماً وقد نال منه التعب..وقد يخذلنا من نحب أحياناً و يتركنا نقاسي مرارة الألم و الخذلان..!!

و هنا الشاهد !! فمن يرى بوارق الأمل في كل عسرٍ يرنو مبتهجاً إلى الآفاق البعيدة، يثق في الخالق الوهاب و يتوكل عليه، لا تنال من عزيمته سود الليالي و لا تحبطه، لأن عقله عامر بيقينٍ قد سكن قلبه وثقة بالله استحوذت على جوانحه.

في أيامنا هذه أصبح اليقين وحسن الظن بالله أمراً هاماً في حياة كلٍ منا ليقوى على مجابهة ما تجود به الحياة علينا من شدائد، فلا يأس ولا قنوط، لأن اليأس هو انهيار الأمل، و إذا ما انهار الأمل إحتضرت كل العوامل الإيجابية المحفزة في النفس. لذا فإن الإنسان المؤمن يعلم أن قدرته جَلَّ وعلا محيطة ونافذة على كل شىء.. ورحمته تعالى تغمر المكروب بفرجٍ من حيث لا يحتسب، تُغْدِقُ الراحةَ على كل متعبٍ بالهموم مثقل، و تأتي بالفرحٍ عاجلاً لكل من أصابه حزنٌ ونَصَب، فما عليك سوى اللجوء إلى رحمته، التوكل عليه وحسن التضرع إلى جنابه مع الأخذ بالأسباب لقوله تعالى: “يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم”.

ختاماً .. وسط زحمة المعاناة أحياناً نقع فريسةً سهلةً لشيطان يأسٍٍ لا يرحم، يجعلنا ننسى أن لنا ربٌ كريم، بحال قلوبنا عليم، فقط ارفع رأسك وتبتل له بيقين، إن أذنبت فَتُبْ..إن أسأت فاستغفر..وإن أخطأت فأصلح. وسعت رحمته كل شىء، قضاؤه مفروغٌ منه، وقدره واقع لا يرده إلا الدعاء، لا تقلق من ذاك الباب المسدود، من كل همٍ في قلبك موجود وارفع رأسك للبارىء المعبود، من ملك بأمره سر الكاف والنون ومن بيده مفاتيح الكون و ناجِه بسؤالك.

“سلمتك أمري يارب الوجود، يامن تُفتَح بيده مغاليق الأمور .. يا معين على ذكرك و شكرك وحسن عبادتك .. افتح لي أبواب رحمتك .. و احفظ لي أمي، أبي، إخوتي وجميع أحبتي فلا طاقة لي على العيش دونهم برحمتك يا أرحم الراحمين، أنا ومن قال بعدي آمين” .

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: