الـجهل عبودية العقل

د.أيـمن بـدر كريّـم، جولدن بريس

كما فهمت، فالـجهلُ ليس ضدّ العلم، والـجاهليةُ قبل الإسلام، إنـّما هي من السّفه والـحميّة الـجاهلة والغضب والـمُفاخرة والأنَفة والعُنف والـخفّة، وهي صفاتٌ لو اتّصف بـها شخصٌ، صحّ أن يُقال عنه أنه جاهلٌ أو فيه جاهلية.

انتقاؤُك الكتب التـي تُعزّز ثقافتك الاجتماعية، وتدعمُ مفاهيمَك ومعتقداتَك الشّخصية فحسْب، من أنواع الـجهل، كما أنّ التعصّبَ الأعمى للرأي، واتباعَ أيديولوجية مُعيّنة دون فهمِها أو الاستعداد لـمناقشتها، والظنّ باحتكار الـحقّ والـحقيقة، جهلٌ مُركّب وعلامةٌ على التخلّف الفكري والـحضاري.

من صور الـجهل، ادعاءُ العلم، والغرورُ بقليلٍ من الـمعلومات، وبالتالـي، الانـحدارُ السّريع نـحو قاع الـجهل. يقول (تشارلز داروين): “الـجهلُ فـي أغلب الأحيان، يـجلبُ الثقة أكثر مـما تفعلُ الـمعرفة”.

– عدمُ الاطلاع وتدنّـي مستوى الـمعرفة فـي هذا العصر الـمعلوماتـي الـحديث، مع توافر وسائل التعلّم والـمعرفة عند أطراف الأصابع، جهلٌ عميقٌ لا يُعادله جهل، وفي هذا الصّدد، يتشدّد الرّوائي (ميلان كونديرا) فيقول: “لو أنّ الـمرءَ ليسَ مسؤولاً إلا عن الأمور التـي يعيها، لكانت الـحماقاتُ مُبـرّأة سلفاً عن كل إثـم، لكنّ الإنسان مُلزَمٌ بالـمعرفة، الإنسانُ مسؤولٌ عن جهله، الـجهلُ خطيئة”.

– تُؤكّد الكوارثُ والأزمات العامة، أهـمّيةَ الاستثمار في التوعية والعلمِ والـمعرفة والأبـحاث وبناءِ الإنسان، فالـمعرفة تفتحُ نوافذ الروح لتتنفّس بـحرّية، والـجهل يتسبب في ازدياد القلق والتوتّر والاضطراب النفسي، وعن “الـجهل” يقول الكاتبُ (عبدالرحـمن الـمنيف):”هو دائماً الوجهُ الآخر للعبودية”.

– أشار الإمام (أبو حامدٍ الغزالـي) إلـى أنّ مرض الـجهل أربعةُ أنواع: أحدها يقبلُ العلاج، والباقي لا يقبل. أمّا الذي لا يقبل، من كان سؤالُه واعتـراضُه عن حسدٍ وبُغض، والثانـي: من يسألُ ويعتـرضُ من حـماقته، والثالث: بليدٌ لايُدرك الـحقائق، وأمّا الذي يقبلُ العلاج فهو: الـمُستـرشِد العاقل الفهِم، غيـر حاسدٍ ولا مُتعنّت ولا مغلوبٍ من الشّهوة، فيجوزُ أن تشتغلَ بـجوابه.

– من الأجدى للإنسان أن يظنّ في نفسه الـجهلَ على الدّوام، ويثمّن قيمته لديه، فهو دافعٌ كبيـرٌ للتعلّم واستقطابِ الـحكمة. يقول: الـمُهندس والكاتب (بيل ناي): “أنتم تُـحبُّون العلم عندما يُسهّل لكم حياتَكم .. تركبون السّيارات وتستخدمون الـهواتفَ الذكية، وتُسافرون عبـر الطائرات، ولكنّكم تُصبحون أعداءً للعلم لو كانت إحدى نظريّاته تتعارضُ مع عقائدِكم”.

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: