مرفأ بيروت مثال على شلل الدولة

د. فوزيةالقحطاني، جولدن بريس .

القلب يعتصر ألمًا وأسى على الدمار الذي غطى نصف العاصمة اللبنانية المفجوعة بيروت.. صدمة كبيرة تضاف إلى خيبات، صدمات وأزمات الشعب اللبناني الذي شلت دولته أياٍدٍ غريبة عن آمال وطموحات أهل البلد وصادرت قراره الوطني المستقل ووضعته تحت تصرف ولاية الفقيه الإيراني.

يقول محافظ بيروت أن جهازًا أمنيًا قام بواجبه بالتنبيه إلى خطر وجود هذه الكمية المهولة من نترات الأمونيا القابلة للاشتعال في الميناء، إلا أن جهة ما وقفت بالضد !! ثم يوضح مدير مرفأ بيروت أكثر بأن الشحنة التي ثم ضبطها أو جلبها إلى الميناء يفترض ان لا تبقى في مخازن المرفأ أكثر من ستة أسابيع، لكنها للأسف استمرت في البقاء ست سنوات تماما !!!

وهنا وبعيدًا عن المعاناة الإنسانية والأثار الكارثية للتفجير، يجب ان يطرح السؤال..من هي الجهة التي أعاقت تنفيذ قواعد العمل وتعطيل قرار إخلاء الشحنة لستة أعوام!! بلا شك أنها حزب الله اللبناني الذي يسيطر بصورة مطلقة ومعروفة على المرفأ والمطار، وهو يقدم لنا دليلًا آخر على نموذج الفشل الذي تقدمه إيران في شل الدول التي تسيطر عليها، فهي لا تهدف فقط لوقف التنمية وجيوش البطالة والعجز والتخلف فحسب، إنما تهدف أيضًا إلى تدمير مقدرات البلدان وتخريب اقتصاداتها وتقزيم حكوماتها، فلا هم لإيران سوى استمرار الفشل والإخفاق وغياب منطق الدولة.

لاحظ أيضًا ماذا يحدث في ساحات العراق، اليمن، سوريا ولبنان هذا البلد الجميل المعروف بحيوية وإبداع أبنائه حيثما حلوا، لكن مذ سيطر حزب الشيطان وحسن الشر أبو عمامة على مفاصل الدولة اللبنانية وتحكموا في تشكيل الحكومات والبرلمان اللبناني ماذا يحدث.؟؟ هناك سلسلسة متصلة من الفشل والخراب في كل شيء.. لا كهرباء، لا ماء، لا خبز. لا مصارف، لا مدخرات و لا نظافة شوارع إضافة إلى القتل الجوال ودمار البلد..

بعيدًا عن الشق الإنساني في معاناة الشعب اللبناني الشقيق.. يجب فضح الطرف الذي أوصل لبنان البلد المزدهر إلى الحضيض وحوله إلى أداة تنفيذ أجندة خامنئي والحرس الثوري تحت قيادة عميل لولاية السفيه يختبيء تحت مجاري الصرف الصحي ويثير الفتن وينشر الخراب عبر خطب معلبة من الصراخ والتهريج غير عابئ بمستقبل أبناء بلده التي تطايرت أجسادهم أشلاء في البحر وحول سيدة العواصم بيروت إلى حقل تجارب للتفجير والدمار..

_________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

فيسبوك

https://www.facebook.com/GOLDENPRESS2030/

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: