المقابل العادل..

الكاتبة/ أريج حسن فيده، جولدن برس
Instagram: Areejfidahofficial

كثير من الناس ينظرون إلى المنجزين على أنهم من أهل الحظ فقط!

إن الإنجاز والإبداع نعمة من الله ولقمة هنية لصاحبها، ولكن هل علمت بماذا غمسّت هذه اللقمة الشهية..؟؟ لقد غمست بالتعب و الإلتزام، وغمست أيضاً بلحظات الفشل الأليمة التي كانت تدخل في أرشيف التجارب، و يعقبها محاولات النهوض و لم شتات النفس وحشد الصبر والجسارة داخل الروح والقلب والعقل.
إن النجاح والإنجاز عبر العصور دائماً ما إقترن بالتضحية و الصعوبات والتحديات.

نعم..أتفق مع أصحاب وجهة نظر الحظ والمحظوظين في الإنجاز، ولكن لأكون دقيقة أكثر فسوف أحدد قيمة حظهم! وهي فيما حباهم الله من العزيمة، الإحسان و الإخلاص في العمل لبلوغ الهدف، سوف أطلق عليهم لقب أصحاب الهمم أولاً ثم أصحاب الإنجاز، فلولا الهمة ما قامت أمة.

بلوغ الجنة ليس بالهين فقد حفت بالمكاره، التفوق الدراسي ليس بالأمر اليسير فمن طلب العلى قدم الإخلاص و الجلد، ومن طلب النجاح في العمل أو في أي صعيد من الأصعده قدم المقابل فهذه هي المعادلة.. والطموح بالإشارة يفهم.

_________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

فيسبوك

https://www.facebook.com/GOLDENPRESS2030/

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: