أبدًا لم يكن حبًا..

اللوحة للفنانة التشكيلية – فاطمة روزي

تعليق / غادة ناجي طنطاوي .

توسدت جفني منذ التقينا فأصبح لك غطاء
وهبتك حباً كنت فيه بطل الملاحم
سَلَّمَ قلبي مؤخراً بأن حبك قدرًا كُتِبَ في لوحي
لا يرده إلا الدعاء.

حدثتهم عنك كثيراً
ليخبروك بأني غَفَوُتُ ليالٍ عديدة
زارتني فيها أطيافك ليلاً كأشباح المساء..
حبيباً أوقف النبض في قلبي
وأَنْزَلَ بي سقماً لم يعرف الأطباء له دواء

ما كان بينك وبيني أبدا لم يكن حباً..
كان هذيانٌا استحال عشقاً..
قضى عليه مُجُوُنُكَ.. وصعد لبارئه في السماء.

f81bed08-0f35-45dc-8f0c-2335e0c50884

_________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

فيسبوك

https://www.facebook.com/GOLDENPRESS2030/

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: