نواصي الخير..

غادة ناجي طنطاوي، جولدن بريس
رئيس مجلس الإدارة

ghada_tantawi@

بعيدًا عن جائحة كورونا، سد النهضة و أخبار الكوارث الطبيعية، قررت أن أخبركم بقصة حدثت لي منذ زمن، عَلَّها تترك أثرًا لطيفًا بخلاف ما يشهده العالم حاليًا.

أحببتها مذ كنت طفلة صغيرة، دأبت على تأملها لساعاتٍ طويلة ولم أكن أهابها لقصر قامتي و كبر حجمها كباقي الأطفال. و عندما كبرت علمت أن الخير معقودٌ بنواصيها حتى قيام الساعة.

لم يتوقف شغفي بأن امتطيها يومًا، حتى واتتني الفرصة، مع فرس لم تكن عربية، لكنها كانت تفي بالغرض..!! كانت فرسًا أيقونة في الجمال، اسمها “فيرارا”، أحببتها مذ رأيتها، و علمت من مالكة الإسطبل بأنها عنيدة لم تسمح إلا للقلة بامتطائها..!! لكن المفارقة كانت عجيبة..!! فكما أحببتها أنا، بادرت هي بالإقتراب مني، كأنها تخبرني بأنها هي الأخرى تشعر بالأمان بقربي ولا تهابني. وهنا بدأت الحكاية..

كنت أذهب لأراها كل يوم، وكنت أسمعها تصول و تجول قبل أن تراني، علمت بعدها أنها تعلم بوجودي من رائحتي و صوت وقع أقدامي على الأرض. أذكر أني كنت على ظهرها ذات يوم، و كان أول درس لي في الجري، فقدت السيطرة و خرجت قدمي من السرج و كدت أقع، لكن احساسها بي كان أقوى، و فاجأتني بتصرفٍ أذهلني..!! توقفت فجأة، لوهلة شعرت بأني مع إنسان واعٍ، و كذب كل من ادعى بأن الحيوانات ليس لديها القدرة على الإحساس، فلو لم تتوقف لكانت إصابتي بليغة.

عندما انتهى الدرس اقتربت مني و دست رأسها في كتفي وكأنها تعتذر..!! أثارت دهشتي بالفعل، و علمت حينها بأنها قادرة على الشعور بخوفي دون أن تراني أو حتى تسمع صوتي.. مرت الأيام حتى جاء اليوم الموعود، ذهبت كعادتي لأراها، أخبرتني مالكة الإسطبل بأن هناك خبرًا سيئًا، خطر ببالي أن فيرارا مريضة، لكن المفاجأة كانت صادمة، ماتت فيرارا لأنها كانت تعاني التهابًا حادًا في الرئة، و في ذات اللحظة مات حلمي بأن أصبح فارسة يومًا ما..!!

شعرت لوهلة بأن الأرض غير ثابتة تحت قدمي، بكيت لأني لم استطع أن أكون معها في آخر لحظاتها، و حمدت الله في ذات الوقت، فلم أكن لأتحمل ألمها مع شعوري بالعجز عن مداواتها..!! حصلت على حدوة حافرها كتذكار من مالكة الإسطبل، مازلت أملكه حتى الآن، و مازالت تلك الفرس تسكن مخيلتي حتى الآن و لم أستطع أن امتطي فرسًا بعد موتها.

ما أعظمك يا الله..!! الرحمة لا تقتصر فقط على قلوب البشر، فلا يحدثني أحدكم عن غيابها من قلوب الحيوانات..!! ولربما كانت قلوبهم أحن من قلوب بعض البشر حولنا في هذا الزمان.

_________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

فيسبوك

https://www.facebook.com/GOLDENPRESS2030/

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: