وقت مستقطع..!!

غادة ناجي طنطاوي، جولدن بريس

رئيس مجلس الإدارة

Ghadah.tantawi@

اقتربنا من نهاية العام، و سيحل علينا عامٌ جديد تنقلب أروقة وزارة الإعلام فيه رأساً على عقب لتحضير حصيلة عامٍ كامل من مسلسلات و برامج تلفزيونية لا حصر لها.

و لا يأتي العام الجديد خالي الوفاض أبداً، برامج ثقافية، برامج الطفل و الأسرة، برامج مجتمع توعوية و برامج المرأة، وهذا يجري على جميع القنوات الفضائية أيضاً، و لا يغيب عن الذكر أن جميع برامج المحطات تأتي مثقلة بالإعلانات حد الإشباع..!! فلا يخلو مسلسل أو برنامج منها، الأمر الذي بات مزعجاً للكثير منا..!!

لم أعد أحتمل حملة الإعلانات السخيفة و المبالغ فيها ..هل يعقل يا ناس !! في اليوتيوب لا تستطيع أن تشاهد أي برنامج بدون إعلانات، ألعاب الجوال إعلانات، لا تستطيع أن تبحث في جوجل بدون الإعلانات، حتى تصل لدرجة الملل و تتوقف عن البحث. أما التليفزيون .. فحدث و لا حرج..!! في كل مسلسل إعلانات تتخلله كل عشر دقائق، لدرجة أنك تنسى أحداث المسلسل، بل و يصبح الإعلان وقتًا مستقطع، تستطيع أن تقوم فيه بعمل قهوتك، حل بعض الواجبات المنزلية مع أبنائك، و قد تستطيع إجراء مكالمة هاتفية تحل فيها بعض الأمور المتعلقة بالعمل أو العائلة.

الشاهد هنا.. ليت ما يعلن عنه مفيد !! جميعها إعلانات تافهة و مضيعة للوقت، أغلبها عن إعادة مشاهد من أفلام و برامج و مسلسلات تم التنويه عنها مسبقًا، و إن سلمنا من ذلك تأتي إعلانات ألعاب البلاي ستيشن التي قادت أطفالنا للجنون .. أو منتجات ما أنزل الله بها من سلطان، أحمر شفاه سحري لا يزول، مشد حراري للجسم، أو مستحضرات بوتكس و كولاجين، و كأن هذا ما ينقصنا الآن !! غزو فكري مدروس، وللأسف نحن نجعله ناجح.

في الغرب يحتجون و يرفعون قضايا على كل منتج يتفق عليه البعض في عدم الإستفادة منه، أو منتج يتحكم في تكوين الشخصية لدى الطفل .. أما نحن العرب نلتزم الصمت، و نواكب موجات التخلف السائدة، بل وتصبح إنسان ستايل و كول إن كانت لديك دراية مسبقة عن المنتج المعلن عنه!! وإن امتنعت فأنت إنسان متوحد لا تفهم في مستجدات الحياة!! نشتكي ونغضب عندما يقولون عنا شعب متخلف غبي و من دول العالم الثالث..!! طبعاً نحن مشغولون بالجري خلف آخر صيحات الموضة التافهه و تتبع أخبار الفاشنيستا على مواقع التواصل الإجتماعي.. نتسابق لشراء حقائب و ساعات باهظة الثمن ظهرت على يد شخصية معروفة في أحد الإعلانات، وبالطبع أخبار الفنانين مهمة!! من تزوج ؟؟ من تطلق مؤخرا؟؟ و لا يخلو الأمر من بعض الفضائح عن أي شخصية عامة.

عجزت أن أفهم كيف باتت هذه الأمور محور حياة البعض..!! و الأغرب لماذا تنتشر تلك السخافات على شبكات فضائية؟؟ إعلانات في الشوارع، في المجلات، في الصحف بإختلاف توجهاتها و على صفحات الإنترنت.. و الجواب البديهي دوماً الإعلانات أهم مصدر من مصادر الدخل للقناة، نحن في الألفية الثالثة، اخترعنا وسائل شتى عالجت قصوراً واضحاً في مجتمعنا و اكتشفنا الكثير من العلاجات الطبية لأمراضٍ مستعصية.. فهل يعقل أن نصاب بالعجز عن التفكير في جهاتٍ أخرى تمثل مصدر دخل و دعم للقناة؟؟ أم أنه سلاح ذو حدين، مصدر دخل و وسيلة لزيادة نسبة المشاهدين.

غزو فكري من نوع آخر.. مضيعة للوقت و تغذية للعقول الضعيفة بمشاهد إعلانية لا تمت للواقع بصلة و استغلال طاقات شباب الجيل الصاعد في أمورٍ أبعد ما تكون عن مصلحة هذا الوطن !! أصبحت أرى الكثير أجسادًا بلا رؤوس!! أما آن الأوان لنستقيم..؟؟

_________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

فيسبوك

https://www.facebook.com/GOLDENPRESS2030/

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: