مرحلة لا يعنيك تقييم الآخرين!

أريج حسن فيده، جولدن برس

Instagram: Areejfidahofficial

العلاقة مع الغير، أو مع الآخرين هي علاقة بصيغة الجمع، تتميز بالتعدد والتنوع؛ فتأخذ طابع الإحترام، الصداقة، الحب و من الممكن أن تنتهي بالصراع أو التنافس أو العدائية في أسوء الظروف، ولكن لنكن إيجابين فهي في كثير من الأحيان تستمر كما بدأت منذ البداية، في أطار محبب إلى النفس.

ولا نغفل أن لكل إنسان مؤثرات في حياته وقراراته و آراءه، فهي لا تبقى على حالها فهذه سنة التغير عبر خط زمن حياة البشر.

فحكم غيرك عليك من المفترض به الا يعنيك! إلا إذا إتحد المنظور في المواضيع، فما يعنيك هو الثوابت و القيم، و ما يعنيك هو ما لا يختلف عليه الكون بأكمله في ماهية الخير وماهية الشر، كما هو الفرق بين اللون الأبيض واللون الأسود.

فنرفض من يضلل رؤيتنا ويحاول أن يوهمنا بأن منطقة اللون الرمادي هي منطقة الحياد والسلام النفسي، فلا تعبأ فما يهمك هو ما اعطيت وما بذلت.

إن وجود الغير مهم لإدراكنا لذاتنا وليس لتقييم ذاتنا، فعند التقييم نذهب إلى مدرسة القيم ولا ننظر إلى من أعتبروا أنفسهم قمم، بل بعض منهم أصابه الغرور حتى أصبح على غيره نقم.

فدائمًا سيكون هناك رأي و رأي أخر، المنطق يقول أن نقبل رأي الأخر، ولكن تبقى لنا حرية الإتباع. وستبقى الحرية، وإبداء الرأي حق للجميع ولكن دون أن تفسد حياة الأخر.

________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

فيسبوك

https://www.facebook.com/GOLDENPRESS2030/

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

رئيس التحرير

رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: