الكويت تخصص 20 مليون دولار للمساعدات الإنسانية في اليمن

متابعات جولدن بريس .

أكد وزیر الخارجیة الكويتي، أحمد ناصر المحمد الصباح، يوم الخميس، أن الحل السياسي في اليمن وفقا للمرجعیات الثلاث المتمثلة في المبادرة الخلیجیة وآلیاتھا ومخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن بما فیھا القرار 2216، هو الخيار الأمثل لإنھاء الأوضاع الإنسانیة المتدھورة في البلاد.

وقال الصباح خلال ترؤسه (عبر الاتصال المرئي)، أعمال الاجتماع الوزاري حول اليمن، حسب وكالة الأنباء الكويتية (كونا)، إن “الیمن یمر بوضع إنساني صعب وقد ازداد تعقیدا مع تفشي جائحة (كوفید-19) ھناك، الأمر الذي یحتم مضاعفة الجھود والتنسیق معا لدعم الجھود الإنسانیة وعملیة السلام في ھذا البلد العربي الشقیق”.

وأضاف: “الیمن یواجه أسوأ أزمة إنسانیة في العالم بحسب وصف الأمم المتحدة ورأینا خلال السنوات الماضیة تضافر الجھود الدولیة من أجل تخفیف المعاناة الإنسانیة للأشقاء في الیمن وذلك عبر سلسلة من مؤتمرات المانحین، مما یعكس التزام المجتمع الدولي القوي تجاه مساعدة الیمن”.

وأكد “موقف دولة الكویت الثابت والمبدئي حیال تقدیم كافة أوجه الدعم للیمن ولشعبه، ومواصلتها مساعیھا لرفع المعاناة عن الشعب الیمني”، معلنا “تقديم مساھمة قدرھا 20 ملیون دولار أمریكي للمساعدات الإنسانیة وذلك من الموارد المتاحة من الصندوق الكویتي للتنمیة الاقتصادیة العربیة”.

وأدان الوزير الصباح، بشدة “الاعتداءات المسلحة على الأراضي السعودية ومنشآتها الأمنية والحيوية من قبل جماعة الحوثي”، مؤكدا “على حق المملكة العربیة السعودیة في الدفاع عن أراضیھا”.

وأيد وزير خارجية الكويت “ما ذكره المبعوث الأممي مارتن غریفیث أمام مجلس الأمن قبل یومین فیما یتصل بالوضع في محافظة مأرب شرق صنعاء”، مشيرا إلى “أن مأرب لعبت بالفعل دور الملاذ الآمن في ھذه الأزمة للنازحین من أجزاء أخرى من الیمن الذین جاؤوا إلیھا بحثا عن الأمان”.

وحذر من أن “أي تصعید ستشھده محافظة مأرب ستكون عواقبه السیاسیة والعسكریة والإنسانیة وخیمة ومن شأنه تقویض الحل السیاسي الشامل”.

وأشاد وزير خارجية الكويت بـ”الجھود المتواصلة التي تبذلھا الأمم المتحدة ووكالاتھا المتخصصة في الإغاثة وتقدیم الدعم، وكذلك العاملین في المیدان في ظروف بغایة الصعوبة خاصة مع تفشي (كوفید-19)”، مشيراً إلى “وجود حالات إعاقة متعمدة لمسارات المساعدات”.

وشدد الصباح على “أھمیة التزام كافة الأطراف بالقانون الدولي الإنساني والسماح للمنظمات العاملة في المجال الإنساني بالقیام بمھامھا بحریة واستقلالیة وحیادیة”.

وأكد “دعم الكويت الكامل لإجراءات الأمم المتحدة فیما یتعلق بناقلة النفط (صافر) بما یمنع حدوث أي كارثة بیئیة تفاقم الوضع الإنساني المتدھور في الیمن”.

________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

رئيس التحرير

رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: