أنا أتجدد

د.سهير مهدي، جولدن بريس

الظروف تلعب دورًا مهمًا في حياتنا، تغيرها حسب تعاملنا معها إما بإيجابية أو بسلبية. وتبدأ رحلة التغير على كافة الأصعدة، من شخصية الفرد إلى محيطه الخاص والعام. بيد كل منا تخطي الحواجز والعقبات التي تصادفه ويجعل منها حافزاً لنجاحه واستمراره.

فالموت لا يوقف الحياة، والفشل يخلق النجاح، والتعثر يعطيك وقتًا تكتشف فيه الحقائق ويجعل عزيمتك أقوى. ومن مقومات النجاح رغم الظروف الإيمان بالله والثقة التامة بأنه لن يخذلك.
على هذا الأساس، يجب أن تتعامل مع كل ما تصادفه في حياتك
والشيء الثاني، إرضاء الوالدين، له من السحر نصيب.. فبدعوة منهما تفتح الأبواب وتكلل الأعمال بالنجاح.

وجود أصدقاء أوفياء من حولك، يشاطروك أفراحك وأتراحك تجدهم بلسمًا لجراحك، يدفعونك بكل قوتهم للأمام و للنجاح هم بمثابة العقول الخفية خلف الكواليس، تضع بصمتها على حياتك فلتكن بصمة إيجابية.

والأمر الأهم هو أنت وشخصيتك.. يجب أن تدرب نفسك على الطريقة الصحيحة للتعامل مع الأحداث.. خذ نفسًا عميقًا.. تحاور مع نفسك.. اقترن بالناس الإيجابية.. قوي مداركك وعزيمتك.
أحب نفسك ولا تتركها عرضة للإكتئاب والتخبط، كلما هبت رياح وحركت شراع سفينتك.

افتح أبوابك لفرحٍ قريب، عودة مغترب، نجاح في عمل، زواج ومولود يدخل السعادة لقلبك . الدنيا ترحب بك فأقبل عليها.

_________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

فيسبوك

https://www.facebook.com/GOLDENPRESS2030/

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: