المعلمون السعوديون

د.عثمان بن عبدالعزيزآل عثمان، جولدن بريس

المعلم السعودي يمتاز بالأصالة في دينه وخلقه وسلوكه، ويتصف بالإخلاص لله تعالى، والابتسامة أثناء العمل، وحب الخير للآخرين،

فهو يتعامل مع الطلاب باحترام وتقدير وتهذيب، وإحساسه بالمسؤولية يجعله قادرًا على الإبداع والتميز والتطور والتضحية، والصبر في سبيل تعليم الطلاب، يرشدهم ويقدم لهم مايحتاجون من خدمات تعليمية وعلمية، ويعمل ذلك من أجل دينه ووطنه بإخاء وتعاون وود.دائمًا يقظ لرسالته، فهي سرُّ تميُّزه وإبداعاته الموفقة، يؤدي واجبه ومسؤوليته ومهامه الجسيمة بتعاون إخوانه المعلمين.فكلُّ واحد منهم بأعماله وأفعاله وأقواله يعكس صورةً واضحةً مشرِّفةً عن دينه ووطنه الغالي.

وهم القدوة الحسنة للعمل التربوي، يتحملون الصعاب وحل المشكلات، ولديهم قدرة على التنفيذ وحسن الاختيار، فأصبحوا موضع إعجاب، تقدير، فخر واعتزاز لمملكتنا الغالية، في ظل الرعاية الكريمة لحكومتنا الرشيدة -رعاها الله تعالى- التي تحرص حرصًا شديدًا على دعم العلم والتعليم في كل المجالات والأصعدة، والعمل على تقديم أفضل الخدمات المتميزة لهم.

ولأنَّ مسؤوليتنا كبيرةٌ وقوية، أخذت الجمعية الخيرية لصعوبات التعلم على عاتقها مهمة المشاركة الفعالة في اليوم العالمي للمعلم، والمساهمة المتميزة في تحقيق رؤية الوطن (٢٠٣٠) وتحقيق آمال ورغبات المهتمين بذوي صعوبات التعلم وأسرهم، والاهتمام بشؤونهم للوصول إلى مستوى حياة أفضل،  لنضع أمامنا دائمًا عظم المسؤولية والتفاعل مع قضايا المجتمع، وجودة العمل الخيري والإنساني، والمشاركة الفعالة مع الآخرين. وقد أولت الجمعية اهتمامًا خاصًا بأمرهم ليصبحوا عنصرًا فعالًا داخل مجتمعهم، وقدوة حسنة بين أهليهم وأصدقائهم، وفق خطط مدروسة تتصف بالتنوع والإبداع، حتى يكون المعلم السعودي – إن شاء الله تعالى – مواطنًا صالحًا قادرًا على خدمة مجتمعه ونفسه، ومعتادًا على النظام وحب الخير للآخرين، والتغلب على الصعاب، وتعديل سلوك الطلاب للأفضل من النواحي الاجتماعية، والجسمانية التي تناسب استعداداته وقدراته وتشبع ميوله واتجاهاتها، ووضع الحلول المناسبة، وفق أسس مبنية على قواعد علمية وعملية، والمتصفة بالضبط التجريبي لغرس مبادئي السلوك القويم بشكل إيجابي، مع الضوابط والمعايير النابعة من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف التي تحثُّ على التعلم والتعليم والمعرفة.

هنيئًا للمعلمين، ووفقهم الله تعالى لكل خير، وبارك في جهودهم لخدمة الإسلام والمسلمين والمسلمات، وحفظ البلاد والعباد من كل سوء.

________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

 

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

 

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

 

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: