سفن حربية مصرية قرب تركيا.. رسائل من البحر الأسود

متابعاتمجلة جولدن بريس .

ستخترق القطع الحربية المصرية نهاية العام مياه مضيق البوسفور للمشاركة في مناورات “جسر الصداقة 2020” مع البحرية الروسية في البحر الأسود، للمرة الأولى، وهو حدث اعتبره خبراء عسكريون وسياسيون محملا برسائل استراتيجية سيلتقطها الأتراك في إسطنبول عندما يشاهدون عبور السفن المصرية.

وتجري القوات البحرية المصرية والروسية تدريبات مشتركة في البحر الأسود حتى نهاية العام الجاري، بحسب بيان للمكتب الصحفي لأسطول البحر الأسود الروسي.

ونقلت وكالة تاس الحكومية، عن المكتب الصحفي، قوله إنه “في نوفوروسيسك عقد وفدا البحرية الروسية والبحرية المصرية مؤتمرا لمدة ثلاثة أيام حول إعداد وعقد تمرين جسر الصداقة المشترك -2020”.

وأضاف البيان أن البلدين سيضعان “خطة التدريبات التي ستجرى في البحر الأسود للمرة الأولى”.

وخلال المناورات، ستتدرب السفن الحربية التابعة لأسطول البحر الأسود التابع للبحرية الروسية والبحرية المصرية، بدعم من الطائرات، للدفاع عن الممرات البحرية ضد التهديدات المختلفة.

ورأى الخبير العسكري المصري اللواء بحري محمود متولي، أن التدريبات الروسية المصرية المشتركة في البحر الأسود تأتي في إطار “إظهار العلم المصري وإظهار الوجود بمنطقة العمليات في الشمال”.

وأضاف في تصريح لموقع سكاي نيوز عربية أن وجود البحرية المصرية في البحر الأسود ضمن تدريبات مع البحرية الروسية يعطي “البحرية المصرية دورا سياسيا في إحداث توازن في منطقة العمليات”.

واعتبر الخبير العسكري أن هذا الحضور “يوجه رسالة سياسية من البحرية المصرية بأنها مستعدة للدفاع عن مصالح مصر في منطقة العمليات، وأن القوات البحرية قادرة على حماية مصالح البلاد”.

وأشار إلى أن البحرية المصرية تربطها علاقات قوية مع نظيرتها الروسية منذ خمسينيات القرن الماضي، وأن التدريب المشترك بينهما في البحر الأسود يأتي في إطار تبادل الخبراء وتعزيز الإمكانات لدى الطرفين.

________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

رئيس التحرير

رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: