وكان أردوغان اختتم الأسبوع الماضي زيارة إلى قطر، بعد أيام فقط من انحدار العملة المحلية إلى مستوى 7.9 ليرة مقابل الدولار الواحد، وهو أسوأ رقم تحققه العملة التركية. وفي السياق ذاته انتقد كليجدار أوغلو زعيم حزب الشعب الجمهوري زيارة الرئيس أردوغان إلى قطر، واعتبرها مهينة بالنسبة إلى تركيا.

ويقول محللون إن أردوغان حاول تضخيم دور القوات التركية في قطر، في محاولة لنيل مزيد من الأموال القطرية.

وذكّر المعارض التركي بإطلاق أردوغان سراح الراهب الأمريكي برانسون عندما لوحت واشنطن برفض عقوبات على بنك تركي حكومي متهم بخرق العقوبات على إيران، وذلك على الرغم من أنه تعهد مرارا بأنه لن يغادر تركيا مهما حدث.

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news