سكني بين السطور

الكاتبة/ ليلى الشيخ

جولدن بريس

لا يخفى علينا جميعاً ما وصلت إليه بلادنا ولله الحمد من تطور ملموس في الآونة الآخيرة في ظل السعي لتحقيق رؤية ٢٠٣٠ في ظل قيادتنا الرشيدة، حيث أخذ منحنى التغير في تمكين المرأة الجانب الإيجابي بالدرجة الأولى، فسمعنا عن أنباء تسر السامعين عن تمكين المرأه في مجال العمل وتوطينها بالوظائف الحكومية والخاصة وقيادة المركبات وغيرها ونحن نرى تحقيقها أصبح واقع اليوم .

ولكن هنالك سؤال دائمًا مايحوم في مخيلتي ممايؤرق مضعجعي والأخريات؛ هل هنالك تطبيق فعلي لبعض اجندات التمكين النسوي على الجانب الميداني..؟؟  أم هنالك جهات حكومية مازالت تتعامل مع المرأه بشكل مختلف..؟؟ وأظن القائمة تطول

لقد لفت نظري الدخول على الموقع الالكتروني الخاص ببرنامج سكني،  و فوجئت بعض السيدات الموظفات بأن الموقع يطلب هوية الزوج للتأكد من أن الزوج لم يكن من المستفيدين من البنك العقاري أو برنامج سكني.. مالضرر إن كان الزوج مستفيداً وزوجته كذلك ..؟؟ ويبقى السؤال؛  إذا كانت المرأة أيًا كانت حالتها الإجتماعية، موظفة ومستقلة مادياً ولديها دخل ثابت يستطيع تغطية تكاليف الإقتراض العقاري، فما المانع من استحقاقها لدعم سكني أو عقاري أو أو…الخ

البيوت أسرار … فمنهن المهجورة والمعلقة، ومنهن المعنفة، ومنهن مسلوبة الحق والمغلوبة على أمرها، ومنهن من لامنزل يأويها، ومنهن من تسكن مع أخريات، ومنهن من تريد أن تؤمن حياتها بمنزل العمر بمالها الخاص باليسر .

إليك يا سكني..
مالمانع أن تمتلك المرأة منزل أحلامها أسوةً بالرجل..؟؟ أوليس نحن مواطنات سعوديات ولنا حقوق المواطنة كالرجال..؟؟  أم أن رؤية التمكين لا تشمل سكني..!!

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: