الإعتذار الصعب..

د.سهير مهدي، جولدن بريس

من منا لم يخطئ ويعتذر..؟؟ بعض المواقف تحتم علينا الخوض في النقاش، وفتح باب العتاب، لترجع علاقاتنا إلى مجراها الطبيعي ويعم الصفاء حياتنا .

تحتدم الخلافات، يصعب التعايش مع مواقف معينة، نكون وقتها مخيرين بين الإعتذار والتسامح أو حزم الأمور، لنستمر مع من نتعايش معهم، سواء مع أشخاص قريبين أو بعيدين . ولكن الحياة تمضي ولا تنتظرنا .

قد نتفهم طبيعة علاقاتنا، وقد تبدأ علاقات بضخ التفاهم من جديد، وتوثيق العلاقات في كثير من الأحيان يكون قرارًا صارمًا، إما بالتجاوز أو بإنهاء العلاقة . النفس البشرية بنيت على مبادئ وجاء الإسلام ليوثقها بقرآن يأمرنا بالتسامح، التغاضي، وترك الهجر والإعراض عن من يعنينا وجوده في حياتنا لتزهر مودة وصفاء .

طبعًا يجب تدريب النفس وتهذيبها على تخطي الخلافات، والإبقاء على العلاقات، للتعايش في مجتمع مثمر، ناضج ، متسامح.
الحياة قصيرة.. يجب أن نتفهم أننا ضيوفًا عليها، سنرحل يومًا ونترك خلفنا قلوباً تملأها الذكرى الطيبة.

من أصعب أنواع الإعتذار هو الإعتذار لمن رحلوا، وتركونا نتجرع مرارة الندم، كم تمنينا أن يعودوا إلينا لنعتذر منهم ونتسامح، ولكن كيف ؟؟ ونحن حرقنا قلوبهم.. و أثرنا دمعهم.. وهم ينتظروا كلمة إعتذار منا.. ولكن للأسف سبق الموت كلمة (إعتذار ) كانت بلسماً يطري علاقتنا ويفتح لنا أبواب السعادة .

من بين سطوري أسجل إعتذارًا لراحلٍ يقبع تحت التراب . أسقي قبره بدموع ندمٍ لا تصل له الا بدعوةٍ بالرحمة، ورجاء لربي أن يسامحني ويغفر لي لعل هذا درس لي ولغيري . أقولها بغصةٍ سكنت قلبي. تسامحوا، تعاتبوا، اعتذروا، تصافوا ،تحابوا، انثرو المحبة في قلوب أحبائكم وهم بينكم، أفضل من أن تنثروا الورود على قبورهم فلن يعودو .

لاتسقوا قبور أحبائكم بدموع ندم عطشى لكلمة سامحتك. ماأجمل كلمات إعتذار وقعها كالثلج على بركان ثائر تطفئه . تكسب بها نفسك ورضى ربك. نحن مسلمين،  وديننا الحنيف أمرنا بالتسامح ونهانا عن الهجر، وجاء أمر ربنا بألا يتعدى الهجر ثلاث ليال (فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما من يبدأ بالسلام) . سلام لكم من رب هو السلام . أسكن قلوبكم السعادة وأبعد عنا الحقد والبغضاء.

دمتم متسامحين متحابين.

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: