زهرة الخريف.

الكاتبة/ سحر الشيمي، جولدن بريس
‏sahar_shimi@

كثير من الناس يحبون الأزهار، ويعبرون بها عن مشاعرهم تجاه الآخرين في مناسبات عديدة، لأنها رسول مبهج للنفس ينعش الأجواء بحضوره ويسر الناظرين بجماله ..

سرحت بخيالي.. وأنا أعشق الأزهار، وأشتاق لرؤيتها طوال السنة بين حينٍ وآخر …وكأنها صديق حميم ؟!.. تأملت فصل الخريف الذي وافق هذا الشهر، يطل بجمال أوراقه المتساقطة، بألوان تشبه الورود المتنوعة، بين البرتقالي، الأصفر، الأرجواني، و كل فصل يتزين بثوب جماله الخاص به، ولكن افتقدت رؤية الأزهار ..!! فراودني ذاك السؤال؛ كيف للخريف أن يكتمل جماله بدون أزهار ؟! وهل يمكن أن أجد زهرة في الخريف ؟!.

وبعد بحث يسير وجدت الجواب.. هناك فعلًا أزهار حولية أو معمرة تقاوم رطوبة و جفاف الخريف، وتستمر مقاومتها لصقيع البرد الى نهاية الشتاء، ما أروعها من أزهار لها أصناف متعددة بألوان وأشكال مختلفة، ولكن تحت ظروف خاصة مهيأة من قبل الزارع الماهر. وبينما أنا أجول بخيالي مع الصور، لفت نظري خبر الشهر الوردي. شهر أكتوبر ، لأجد فيه ضالتي من أجمل زهور الخريف.

تلك الانثى، سيدة أزهار الخريف، التي اتفق العالم على تخصيص شهر أكتوبر للتوعية عنها بطرق ووسائل الوقاية من سرطان الثدي ذلك البرنامج الذي بدأ من قبل ٢٦ عام مضى، والذي أثمر بنسبة شفاء عالية جدًا في المراحل الأولى للإصابة، فنسبة الشفاء من سرطان الثدي في الحالات التي تم اكتشافها مبكرًا تصل إلى 98 % وفقًا لتقديرات منظمة الصحة العالمية، وفي أكتوبر تقوم كل الدول تقريبا بعمل لقاءات، ندوات، ورش عمل واحتفالات للتوعية حول أهمية الكشف المبكر والاحتفال بالمتعافيات، والتعرف على قصصهن، للاستفادة منهن، ودعم ومساندة أخريات مازلن يتلقين العلاج.

وبعد نظرة تأمل وتفكر، وجدت شبهًا كبيرًا بين هؤلاء السيدات وأزهار الخريف، في روعة مقاومتها رغم تساقط الأوراق، وجفاف الأرض، إلا أنها تقاوم وتأبى السقوط، ولا تسمح لأوراقها بالذبول، سيدات يقاومن المرض ولا يستسلمن للألم ، كأزهار الخريف، لأنها وان كانت في أشد الحاجة لمن يروي غصنها السقيم، فهي لا تنتظر السقي من مزارع على الأرض ، وانما تروي ظمأها ببرد اليقين، وتغيث أرضها بغيث الإيمان المكين، من رب قريب حكيم مجيب .

حقا انتي مزهرة بقلبك وجمالك في كل الفصول، فلك مني ومن العالم ، أجمل باقة من الود والتقدير والاهتمام المديد، لتبقين مزهرة وان طال الصقيع يا زهرة الخريف …

همسة:
الازهار رسول البهجة والسرور
فلنرعاها بسقيا المودة الموصول …

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: