يا أنكر النكرات

الشاعر/ محمد العرافي، جولدن بريس

أغبى غباءٍ أنْ تُثيرَ كَتومًا
وتظنُّ حُمقًا أنْ يظلَّ حليما

يا أنكرَ النكراتِ أي سفالةٍ
جاءتْ بصوتِك مُنكرًا مبهوما

هيّجتَ أفئدةً تغارُ لربها
و لهُ تُجِلُّ نبيَّها المعصوما

وتراهُ نبراسَ الحياةِ،ونبضَها
ونعيمَها، ورحيقَها المختوما

ماذا فعلت بأمِّ قومِك، ليتهمْ
ما صَدَّروك وعقلَكَ المشؤوما

كَفَرَتْ بكَ الإفرنجُ قبلَ شعوبِنا
لما رأوا إعصارَنا المركوما

ورموكَ بالسَّفهِ القديمِ تخوفا
وكفاكَ ما نقموا، فلستَ خصيما

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

 

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: