دمعة البؤس

الكاتب/ شاكر محجوب _ جولدن بريس

جاحدٌ هو هذا المساء
يهمل حديث عيناها
وراء حجاب الكبرياء
تتسلل الأحلام بخطوات الأنين
تبحث عن صدى حنين
في فوضى المشاعر والأحاسيس

تعلم أن في صمتنا ندم وفي بوحنا قهر
والحكاية كلها أمل في درب الألم
وحيدةٌ ودمعة البؤس تحتضن وجنتيك
وحب أنهكه السير وحيداً
فبات كسيحاً وسط عواصف الأشواق
طيف صوتك المكسور يلاحقني

وتنتابني الحسرات
كلما ابتعدت تشدني الأنات
سأعود واتسلق جدار الحب
حاملاً صكوك العشق والغرام
لأدنو من ذاك المتكأ الممتلي بالذكريات

أستكين بين حناياه
أردد معه كلمات الحب
انبش بين ثنايا الزمن
ما دفن بيننا في النسيان
وأعيد نقشه في قلبي
أتنفس الأشواق معك
واحتضن حنانك المفقود
فروحك معي تتوسدني
مهما طالت المسافات

انصت لخفقان قلبك المرهف الحزين
كفكفي دموع المطر وابتسمي
فألوان الطيف لاحت في سماء حبنا
ولقتربي لأعانق أهآت روحك
سأصنع منها لحناً ومن أنفاسنا نغماً
كلماتها همسات الأشجان
نرقص على نبضات الوله
ونعيش سعادة الحياة..

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: