منفذ عملية نيس أصبح متدينًا في السنوات الأخيرة..

منى السويدان- جرلدن بريس

وصل المشتبه فيه بشن هجوم نيس الخميس ابراهيم العيساوي إلى فرنسا عشية الاعتداء وهو أصبح متدينا قبل سنتين تقريبا على ما تفيد عائلته المتواضعة الحال التي تقطن حيّا شعبيا في محافظة صفاقس (وسط تونس).

يقول شقيقه ياسين “هذا غير عادي” مبديا استغرابه من سرعة وصول ابراهيم (21 عاما) وقيامه بالهجوم.

تروي الأم قمرة باكية لمراسل وكالة فرانس برس “عندما قطع دراسته من المعهد عمل في محل لاصلاح الدراجات النارية”.

وقُتل في هجوم الخميس في إحدى كنائس كنيسة (جنوب شرق فرنسا) رجل وامرأة بطعنات على يد التونسي ابراهيم العيساوي الذي صرخ “الله أكبر”. وتوفيت امرأة أخرى متأثرة بجروح بالغة أُصيبت بها، في حانة قريبة لجأت إليها.

تجلس والدة منفذ عملية نيس وشقيقه في بيتهما المتواضع، تجيب على أسئلة الصحافيين وعلامات الصدمة والذهول الشديدين بادية عليهما.

يعبر أفراد العائلة عن “صدمة” من خبر الهجوم وتشدد شقيقته عائدة “لا اتصوّر أن أخي يقوم بهذا الفعل”، ويضيف قريب العائلة قيس العيساوي “نحن ضد الارهاب ولا تشرفنا هذه الأفعال” في حال تأكدت.

_________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

https://twitter.com/press_golden

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

فيسبوك

https://www.facebook.com/GOLDENPRESS2030/

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: