الغروب في جدة قصة يعيشها البعض على ظهر الخيل

ماهر عبدالوهاب، جولدن بريس

في القرية العتيقة “ذهبان” الواقعة على الساحل الغربي والتي تبعد مسافة(20) كم  عن عروس البحر الأحمر (جدة)، تجتمع كل أشكال المتعة لقضاء وقت مميز على شواطئها، تتيح لزوراها ممارسة الكثير من الهوايات والرياضات والتي منها ركوب الخيل.

في هذا المكان يستقبل فرسان يمتطون جيادهم الزوار ليأخذوهم في رحلة ساحرة بين البحر والسماء يشاهدون من خلالها لحظات  التفاف خيوط الشمس الذهبية المتكسرة على سطح البحر  لحين رحيلها، فيما يقضون بعدها أجواء ساحرة مع نسائم البحر برفقة أنغام الطرب الأصيل والموسيقى الحديثة. تقول رنا باجودة المالك و مدير عام مؤسسة كياني لإدارة الفعاليات ” جئنا بأفكار جديدة لدعم وتطوير السياحة المحلية، فعروس البحر الأحمر (جدة) غنية بمناطقها السياحية خاصة الساحلية.

وذهبت باجودة إلى أنها تحرص دائماً على أن تبرز الرحلات التي تقيمها أجمل الأماكن السياحية، وأن يتوفر فيها العديد من الانشطةالتي تناسب العائلات، بالاضافة إلى حرصها على تنفيذ التعليمات والاجراءات الوقائية والصحية والتدابير الاحترازية.

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: