أول امرأة سوداء ومن أصول آسيوية تتقلد منصب نائب الرئيس الأمريكي ك

جولدن بريس

بعد إعلان فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن، اليوم السبت، برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، سوف تصبح كمالا هاريس أول امرأة تتقلد منصب نائب الرئيس في الولايات المتحدة، ليس ذلك وحسب بل أنها أيضاً أول سوداء، وكذلك أول شخص من أصول آسيوية يتولى هذا المنصب.

ووُلدت كمالا هاريس في أوكلاند بولاية كاليفورنيا، لأبوين مهاجرين؛ من أمٍّ هندية وأبٍ جامايكي وتولت منصب المدعي العام في مقاطعة ألاميدا، وفي عام 2003، أصبحت المدعي العام الأعلى لسان فرانسيسكو، قبل أن يتم انتخابها كأول امرأة وأول شخص أسود يعمل كمدّعٍ عامٍّ لولاية كاليفورنيا، وأكبر محامٍ ومسؤول عن إنفاذ القانون في أكثر الولايات الأمريكية كثافة.

عندما أطلقت هاريس حملة ترشحها لمنصب الرئيس في بداية العام الماضي بحضور حشد زاد عدده عن 20 ألف شخص في أوكلاند، كاليفورنيا ، قوبل عرضها لعام 2020 بحماس أولي. لكن السيناتور أخفقت في توضيح سبب منطقي لحملتها، وقدمت إجابات مشوشة على أسئلة في مجالات السياسة الرئيسية مثل الرعاية الصحية.

وحاولت هاريس، المنتمية للحزب الديمقراطي في كاليفورنيا والعاملة في مجال إنفاذ القانون، السير على خط تجمع فيه بين الجناحين التقدمي والمعتدل في حزبها. لكن انتهى بها الأمر إلى أنها لم تحظَ بتأييد أي منهما؛ حيث أنهت حملة ترشحها في ديسمبر، قبل أول تنافس للمرشحين الديمقراطيين في ولاية أيوا في أوائل عام 2020.

وفي مارس، أيدت هاريس نائب الرئيس السابق جو بايدن مؤكدة أنها ستفعل كل ما في وسعها للمساعدة في انتخابه رئيساً قادماً للولايات المتحدة

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: