“الجمعية الأولى” تحتفل بيوم الطفل العالمي في 20 نوفمبر

العلاقات العامةمجلة جولدن بريس .

تحتفل “الجمعية الأولى” في يوم الطفل العالمي والذي يصادف ال20 من نوفمبر في كل عام في مقرها بمدينة جدة .

وتماشياً مع رؤية “الجمعية الأولى” ولأن الطفل هو المحور الأساس الذي تسعى الجمعية إلى تمكينه فهي تعمل على تفعيل هذا اليوم سنوياً وستقوم “الجمعية الأولى” هذا العام بعدت فعاليات وأنشطة بالتعاون مع جهات مختصة خلال الأسبوع الحالي مراعية احتياطات السلامة للأطفال.

وتشمل هذه الفعاليات العمل على لائحة فنية ملهمة على جدار ساحة الجمعية التي يقضي الأطفال فيها يومهم عادةً، من تصميم هناء خشيم وبدعم من Beautifysurroundings هبه عون الله المؤسسة لفكرة دعم الفنانيين وربطهم مع جهات مختلفة للارتقاء بالفن في المجتمع .

ويشارك في الفعالية أيضاً شركة skipydoo شركة ناشئة يقودها أب متحمس مهتم بجعل العالم مكان أفضل عن طريق مساعدة الأطفال على الانخراط في لعب أكثر فائدة من خلال العمل على ألعاب من الأدوات المنزلية والأشياء الموجودة في المنزل على أمل مساعدتهم في تقليل وقت الشاشة خاصةً لأنهم يقضون معظم يومهم في التعليم الافتراضي.

و من الأساسيات التي تعمل الجمعية الأولى عليها الرياضة وتعمل على تعزيزها في الجمعية الأولى وتم التعاون مع شركة spoonfed و بدأت الشراكة منذ عام في يوم الطفل العالمي للعام الماضي، وهي شركة أسستها هبه فقيه وزوجها جون هدفها تشجيع رياضة الباركور، وتم العمل على حملة للحصول على تبرع من قبل فاعلين الخير بإلإضافة إلى أطفال محبين للرياضة تبرعوا بعيدياتهم و مصروفهم الشهري للمساهمة في بناء ملعب باركور في الجمعية وسيقوم الفريق بعمل عروض الباركور الاستعراضية وتدريب الأطفال على هذه الرياضة الجديدة الناشئة في السعودية، ومشاركة أُخرى من أكاديمية جدة يونايتد أول أكادمية رياضية لتدريب البنات في مجال كرة السلة وتدريب الأطفال في نادي الأميرة فوزية التابع للجمعية.

وإضافة إلى ذلك ستقوم “الجمعية الأولى” بالمشاركة في مهرجان الطفولة والذكاء العاطفي مع شركة دروب و تطبيق ورشة عمل مع المتطوعين لتدريبهم على كيفية تقديم المحتوى لأنشطة ترفيهية تعليمية وتفاعلية من أجل دعم حقوق الأطفال.

وسوف تسهم هذه الأنشطة المجتمعية في زيادة عدد المتطوعين في المملكة والمساهمة في الوصول إلى هدف مليون متطوع في عام 2030.

و صرحت دانية المعينا الرئيس التنفيذي للجمعية دورنا نحن في الأولى أن نعمل على تمكين أطفال جنوب مدينة جدة بمهارات علمية تثقيفية ورياضية ليصبحوا أفرادًا منتجين في المستقبل، و رواد في ميادين العمل، فإن الاستثمار في تعليم الطفل هو استثمار في المستقبل، فندعوكم للمساهمة معنا في توفير أجهزة لابتوب للارتقاء بعملية “التعليم عن بعد” لأطفالنا، و نحن جداً سعيدين بالتعاون من عدة جهات مختلفة في هذا الأسبوع للاحتفال بقدرة الأطفال على تغيير العالم!

________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

رئيس التحرير

رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: