وأشعل آلاف المتطوعين المصابيح على ضفاف نهر ساريو، وفي الأزقة وفي المنازل بينما حل الغسق في أيوديا، حيث يعتقد الهندوس أن الإله رام ولد وحيث سيعود بعد أعوام في المنفى.

وقال شيشير كومار المتحدث باسم حكومة ولاية أوتار براديش إن المصابيح مشهد مذهل لآلاف الزوار الذين اصطفوا بطول ضفة النهر، متجاهلين لوائح التباعد الاجتماعي بسبب فيروس كورونا.

وسلم ممثلو موسوعة غينيس للأرقام القياسية العالمية الشهادة ليوغي أديتيانات، أبرز مسؤول منتخب بالولاية، بعد مشاهدة الحدث بكاميرات ملحقة بطائرات مسيرة، وفقا لكومار.

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news