على قدر الكسر يتسع القصر !!

الكاتبة / سحر الشيمي، جولدن بريس
‏sahar_shimi@

من سنة الله في الكون ونهج استخلاف البشر في الأرض، أن جعل الكبد والتعب طريقًا لا ينتهي فيها، الا بنهاية الحياة في الأرض .
ورفع الناس درجات، كل حسب اجتهاده وتحمله لهذه المكابد والكسور التي يتعرض لها في طريقه للوصول إلى طموحه، وتحقيق نجاحه المأمول وهدفه المنشود فيها .

لو تأملنا حال كثير من رواد النجاح، الذين وصلوا لمناصب مرموقة في المجتمع، من رجال أعمال، سيدات، أطباء، علماء وأدباء سطعت اسمائهم نجومًا في سماء التاريخ على مدى العصور.. نجد أن حياة أغلبهم قصة عنوانها المعاناة، رواية عن الألم، الفقر، الجوع، الفقد الأحزان وكسور متنوعة من كل مكان قد تسد أي وجهة يسلوكونها ولكن رغم ذلك جمعوا فتات هذه الكسور وصنعوا بها قصورًا في نهاية طريقهم .

جنوا بصبرهم وجهدهم ويقينهم وإصرارهم ثمارًا في بستان، هذه القصور تبهر كل من مر بها وتثير حماسه ليصنع مثلها .
الآلام تصنع الآمال.. ومن حَمْلِ الثِقَال يُصْنَع الرجال. .!!
ومن هنا تتجلى لنا حكمة عظيمة وهي ؛ ( على قدر الكسر يأتي الجبر .. وعلى قدر البلايا تأتي العطايا ).. فكل كسرٍ من ورائه قصرًا لا نراه بنظرنا البشري المحدود ..!! ويتسع قصرك بقدر كسرك وصبرك .

وهذا لا ينحصر على الحياة الدنيا و إنما أيضًا لقصر الآخرة .
وعلى قدر الانكسار بين يدي الله في كل حاجاتك في دنياك وآخرتك يتسع قصرك وتحوز على أمنياتك .
اسأل الله ان يجبر كسرنا ويوسع قصرنا ويحقق آمالنا في الدنيا والآخرة .

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: