قوة الفكر

الكاتبة/ ريم عبدالباقي _جولدن بريس .

انا لم أعد ضحية .. ردد تلك الجملة حتى تصبح واقعًا بقوة الإقتناع الداخلي.. حتى تخلع ثوب الضحية و تصبح أنت سيد نفسك و قرارك و حياتك .. حلم جميل لكل نفس سوية لا يضاهيه حلم ..

و لكن تلك النصيحة السحرية ليست دائماً قابلة للتنفيذ و قد تبدو أحيانًا ضربًا من المستحيل أو هاجسًا خياليًا يرقى لمستوى الخزعبلات ..

هل يجب أن نقنع بذلك الدور ؟ هل يجب أن نستسلم و نخضع ؟
ألا توجد أي وسيلة ولو بسيطة لأن نقاوم ذلك المصير حتى ولو بمجرد التفكير ؟ هل إستمراء فكرة الضحيه هو الحل ؟ .. هذا قرار لا يملكه سواك ، أنت من تملك أن تخرج من ذلك الدور المرسوم لك حتى ولو بالتفكير .. مجرد بصيص ضوء ضعيف قد يبدأ بإيضاح أمور من حولك لم تعيها من قبل ..

أعظم الإختراعات و الإكتشافات و حتى الحروب و الثورات بدأت بمجرد فكرة، و إذا ما اقتنعت بالفكرة و آمنت بها سيأتي وقت التنفيذ مهما تأخر .. تلك هي قوة العقل و الأفكار هي السلاح الذي يمكن أن نقاوم به مالا نرتضيه لحياتنا .. قد يبدو ذلك الكلام مكرر و بلا قيمة و ربما غير قابل للتنفيذ على أرض الواقع. فمن يحيا في خضم المشاكل أو المصاعب قد يجد أن مجرد الإستعانة بقوة التفكير شيءٌ تافه و ضرب من الدجل أو الخيال.

فماذا ستجدي الفكرة في مواجهة الظلم أو الاضطهاد أو الظروف الصعبة مثل المرض أو الفقر أو العجز بكل أشكاله .. و ما جدوى أن أفكر في أحلامي المسروقة أو حريتي المنتهكة أو حياتي المسلوبة و أنا لا أملك ان أفعل حيالها شيء. و لكن .. لماذا تستهين بتلك القوة الجبارة دون أن تجرب ولو لمرة ، ألا يستحق الأمر المحاولة ، لن تخسر شيئاً و لكن في أغلب الأحوال ستكسب الكثير مهما طال الوقت و رغم عدم إقتناعك .. فكل هذا العالم لم يقم إلا على فكرة .

________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: