تيك توك .. تيك توك ..

الكاتبة/ أريج فيده، جولدن برس
Instagram: Areejfidahofficial

تمضي الأيام مسرعة دون أن نشعر.. فيجد الطفل نفسه أصبح مراهق، والمراهق أصبح شاب، والشاب يصبح رجلًا ناضج، ثم دون أن نشعر تبدأ علامات كبر السن وهنا يبدأ الإنسان بمراجعة حساباته وينظر إلى الماضي ويرى الإنسان ماذا فعل وأنجز وما هو عليه اليوم، هل حقق أحلامه وأهدافه أم لم تكن له أحلام من الأساس؟ هل هو راضٍ عن نفسه أم مضى به الوقت والأيام والأعوام دون هدف وبلا قيمة.

روى عبد الله بن عباس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لرجلٍ وهو يَعِظُه: اغتنِمْ خمسًا قبل خمسٍ: شبابَك قبل هِرَمِك، وصِحَّتَك قبل سِقَمِك، وغناك قبل فقرِك، وفراغَك قبل شُغلِك، وحياتَك قبل موتِك)
من الشائع في الوقت الحالي انكباب فئة المراهقين والشباب على وسائل التواصل الإجتماعي فيما يفيد ولا يفيد..!! فمنهم من يصل استخدامه إلى ثمان أو عشر ساعات في اليوم، حتى أدمن مواقع التواصل الإجتماعي وأثرت عليه سلبًا في صحته، من سهر وتلف للبصر، وأثرت على صلاته فأصبح يهمل صلاته وأوقاتها بسبب انشغاله، وأثرت سلبًا على دراسته وأهتمامه ببناء مستقبله العلمي والوظيفي.

و الأسوء في هذا هو إنتشار شخصيات هدامة وغير ملهمة إلا بالفساد على وسائل التواصل الإجتماعي من فئات مختلفة كالأطفال، المراهقين، الشباب، النساء والرجال، لا تعلم مصدرهم، من أين ظهروا..؟؟ ومن يدعمهم..!!  وهم من الذين توقفوا عن التعليم والعمل وتوجهوا إلى الأمور السطحية أو الغير أخلاقيه لنشرها في المجتمعات لقتل الطموح لدى الأجيال الحاليه والمستقبلية، إضافة إلى انتشار ألعاب الكمبيوتر والتي شغلت ذهن الصغار والشباب وخاصة الذكور، فهم يمضون عليها أوقاتًا طوال متناسين الدراسة والعمل والمساعدة في العائلة. فقد أصبحت العائلة شيئًا منسي والتواصل مع الأقارب غير مهم وهو ما أوصى به الله ورسوله، كما أصبح الإهمال في الدراسة واللامبلاة بها مرض منتشر عند الكثير من الشباب والشابات.

فياللأسف على جيل أضاع وقته، لم يبني مستقبله، أهمل دراسته، ابتعد عن عائلته وتخلى عن دينه وقيمه..!! ألم يتفتق الذهن بأنها يد خفية تلعب بأهم ما أهدى الله للبشر وهم العقل، القلب والقيم؟ إن ما يحدث حربًا خطيرة وخفية تستعبد الفكر وتدمر القيم في جميع الأديان السماوية، إن هدف إبليس، لوسيفر، عزازيل وأي ما كان اسمه هو خلق دين جديد فاسد و قيم تحول البشر إلى مسخ بشع.

هذه رسالة للأسر و المدارس ولكل من يهمه الأمر..!! أفيقوا قبل ساعة الصفر. فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تزولُ قدمَا عبدٍ يومَ القيامةِ حتى يسألَ عن عمُرِه فيمَ أفناه، وعن علمِه فيمَ فعَل، وعن مالِه من أين اكتسَبه وفيمَ أنفقَه، وعن جسمِه فيمَ أبلاه).

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: