الرحيل نحو الغربة

أمل القحطاني، جولدن بريس.

a_alq_80@

مالذي يدفع المرء ليرغب الغربة..؟؟ ما هو السبب الذي يجعلنا نفر من قلوبٍ كانت أوطاننا..؟؟ بصيغة أبسط ما الذي يدفعنا للهروب من أوطاننا وهجرانها..!!

عندما تشتعل نيران الخذلان في الوطن، تُسفك دماء ودنا، تنزف جراحنا، تضيق بنا الأنفاس، نتكسر ونتهشم شيئًا فشئ، نتحول إلى كتلة حطام نحملها بثقل، عندها يصبح العيش أشبه بالمستحيل فإننا هنا نرحل. نسير بكل هذه التجزئات إلى أي طريق يأخذنا بعيد، نفضل الغربة على أن نبقى في وطنٍ لا يجلب لنا الا الشقاء

إنه من الأفضل أن نرفع بصرنا إلى سماء لم تتلوث بدموعنا
تختلف عن سماء كانت تجمعنا تحتها، سماء لا تحمل لنا أي ذكرى تخص وطننا المهجور، لا تقنعوني بأن السماء واحدة..!! ليست كذلك أبدًا لأن السماء انعاكسنا..!! نحن نرى أنفسنا من خلالها، لذا ليست سماءً حقيقة إن كانت تعكس لنا ألمنا الذي همسنا به يومًا لها واحتفظت هي به. السماء هي أملنا لنعيش.

الغربة ترحمني من أن أبقى ضحية في وطنٍ يحرقني وينثر رفاتي دون أي تقديس لها، يهون علي كثيرًا أن أقف على الأطلال وأودع ذكرياتٍ كانت ملاذي، وابتسم لها لأنها الجزء الباقي لي من أوطاني المتفرقة .. الغربة هي بداية مختلفة في وطنٍ آخر.. هي فتحة أتنفس منها.. على الأقل لتبعدني عن لفحات الماضي. اننا نشتهي الغربة ونتوق لتذوقها حين توئدنا أوطاننا

أعني بالأوطان هنا في سطوري تلك القلوب التي سكناها ولم تنزلنا حقنا، إما أراضنا فهي وطننا الأم، لا رحيل منها ولا هجرانًا لها حتى ان طالتها أيدي الحروب أو لوثتها خباثة الغزو، فلا خيار أمامنا الا أن نعيش أو نموت على أرضنا حتى إن لزم الأمر أن نسقيها دماءنا حبًا .

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: