يوم لا ينسى

المؤلفة الصغيرة – آية ضناوي

لطالما كنت أسمع كلمة “مدرسه”وكنت أفرح حين يقولون ستذهبين إلى المدرسه. وجاء اليوم المشؤوم بالنسبة لي.أيقظتني أمي في ذلك اليوم ووضعت لي الحلوى ودفتر في محفظتي الصغيرة وارتديت الزي المدرسي وأنا سعيدة جدا وتوجهت نحو الحافله بعد أن ودعت أمي وكأنني شابه. وصلت المدرسه وحين رأيت كل هذه الجموع بدأ قلبي يطرق ثم تعالت أصوات بكاء الأطفال فلم يكن مني إلا أن بكيت معهم. ورحت أتلفت يمنة ويسرة وكأنني أبحث عن وجه أعرفه ليكون مؤنسي ولكن كل الوجوه غريبه ومخيفه وفي هذه اللحظات وجه أمي فقط يفرحني. حاولت المعلمات كفي عن البكاء وقدمن لي السكاكر والالعاب ولكن محاولتهن باءت بالفشل. وعندما عجز الجميع عن إسكاتي اتصلت الناظرة بأمي طالبة إليها القدوم. وما إن دخلت أمي حتى ركضت وارتميت بأحضانها الدافئه وأنا أقول:لا تتركيني مع هؤلاء الناس، أرجوك.

قبلتني أمي وهي تقول:لا تخافي يا حبيبتي، أنا معك.

أخذتني الى البيت وراحت تحدثني عن المدرسه وعن المعلمات وعن حنانهن وانني سأصبح قادرة على أن أكتب وأقرأ وأرسم في ذلك العالم وأنني اذا بقيت في المنزل سأكبر ولن أستطيع أن أقرأ قصصا ولا أن أكتب اسمى وراحت تعدني بأنني بالملاهي والالعاب والاشياء التي احبها إن توقفت عن البكاء.

ذهبت في اليوم التالي واستقبلتني المعلمات بابتسامة جميله . كنت خائفة قليلا ولكن تغير احساسي اليوم وبدات اعتاد على هذه الوجوه وأدركت بأنه لا مفر من هذا العالم..

_________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

https://twitter.com/press_golden

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

فيسبوك

https://www.facebook.com/GOLDENPRESS2030/

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

منى السويدان

نائب رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: