نافذة خلفية .

مشاري الوسمي

رئيس التحرير

@smoh_2010

حين تتساقط أوراق الذكريات أمام عينيّ، و يتوقد حنيني لزمانٍ فائت، أُدرك وقتها أن حاضري قاحل لا بهجة فيه، وعلاقاتي بالآخرين مهترئة خالية من النضج والثقة .

تلك العجلة التي تعود للوراء رغمًا عني، تسعدني للحظات، وتبقيني على قيد الأمل بغدٍ أجمل، ومستقبلٍ أكثر إمتاعًا ونورًا؛ فحدود تواصلي اليوم باهتة، باردة و لحظية، الالتزام فيها يكاد يوصف بالعدم، الثقة متأرجحة بين القوة والضعف، حسب الموقف وأهواء الآخرين.

العواصف النفسية وتقلب الأهواء، أصبحَ أسرع من تقلبات الطقس، وتغير ملامح البشر أسرع من أن نلاحظه، الضحكات سرعان ما تخبو، والدموع فجأة تختفي وتحل البشاشة مكانها.

تبدلت أحوال الناس فواكبت سرعة وتيرة يومياتهم، فلا فرح يدوم، ولا حزن يطول، لذلك من الصعب الجزم بمدة البقاء مع شخصٍ لا تستطيع الحكم أو التحكم في انفعالاته و ردود أفعاله.

تواجدي مع الناس و معاصرة ما يمرون به، يُصّعب عليَّ يومي، يخلق في داخلي تشتتًا وهذيانًا، يجعل تقبلي لهم يصيبني بالثُقل، والعجز على تحمل الوقت بصحبتهم، أعود لعزلتي، لعلني أجد العزاء بصحبة ذاتي و مواجهة نفسي.

رغم كل المتناقضات بداخلي وحولي، أبقى جزءٌ من هؤلاءِ الناس، تتبدل ملامحي ويتعكر صفو روحي، تخيم الغيوم السوداء على مزاجي، فأنتفض من مكاني، أفتح نافذتي الخلفية حتى لا يرى الآخرين تشابهي معهم، رغم تظاهري بالاختلاف.

أحداث الحياة أسدلت قسوتها على ما تبقى من فطرتنا، عصفت بصفاء ضمائرنا، عيوننا تحكي ما تعجز عنه ألسنتنا، تتبدل ملامحنا حين يعبر شريط يومنا على وجوه من نقابلهم، ليس لنا من الأمر شيء، فتلك طبيعة الأيام التي نعيشها .

دمتم بِحُبّ ، ودام الصفاء في ضمائركم.

________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

رئيس التحرير

رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: