هنيئًا لك يا حب

د. سهير مهدي، جولدن بريس

ها أنت ياحب تتربع من جديد على عرش المشاعر .. وتزف لك الأحاسيس وكلمات العشق.. وتقدم لك قرباناً لتبقى أنت المسيطر على كل مافينا من كبرياء وصمت.

تصرخ أشواقنا، تناديك في ليالي السمر، لتداعب بنفحاتك قلوبنا ويحملنا النسيم ويسافر بنا عبر الذكريات لنراها تتجدد في ذكرياتنا فنبتسم ونعانق الأمل من جديد.. نضرب بعصاك السحرية نقاط الألم التي استوطنت قلوبنا.. نعود إلى طبيعتنا مثل الفراش يتنقل عبر السهول والوديان، لنستجمع قوانا ونرجع بثبات وكلنا ثقة بأننا بك نصل إلى بر الأمان

هنيئاً لك ياحب بنا وهنيئاً لنا بك، لقد جمعت لنا ذكريات جميلة مع أحبائنا، لن تغيب عن بالنا، وفي كل سنة نحتفي بك وننعش قلوبًا فقدت الأمل بك. ونتعاهد أمامك على أن نصون الود ونبقى على العهد. صوت القلوب ياحب تصدح بالألحان فتتراقص على نغماتك وآهاتك، ياطبيب القلوب ودائها ودوائها، لك عزفت الألحان
ونثرت القصائد في وصف الحب

من قلبي الذي يختلج بين ضلوعي أرسل بحروف الأبجدية كلمات الحب لكل من عرفتهم، عربونًا لنتقاسم مع بعضنا البعض أجمل اللحظات، ولنجعل أيامنا تنبض بالحب وتزهر بالمودة، ولنغتنم من الحاضر سعادةً نزين بها حياتنا، بالحب وللحب نسعى ونرسم لوحات جميلة تزين قصصنا وذاكرتنا

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: