بأي ذنبٍ قُتِلَت..

أمل القحطاني، جولدن بريس

اختطفت أحلامًا كانت كفجر الضياء، فقدٌ دام لفترات، وبعد زمن سمعت أنها إختفت، وأعدمت بتهمة الإنتظار، بدون ذنب قتلت، ومن دون موعد توارت للتراب في مقبرة الأمنيات، ضاعت، دُست تحت طوبٍ من خذلان.

تكسرات تملأ روحي من بعدها، أبكي شوقًا أم حزنًا لمماتها، أو هل تُراني أعيش بفخر فهذه كانت أحلامي المقاتلة، ورحيلها بمثابة استشاهد، أمنياتي ذات الذكرى الخالدة، إلى اللقاء في عصرٍ جديد، طالما أمنت أن اشيائي الضائعة لا تختفي لكنها تبقى محفوظة لي في مكانٍ وزمن ٍاخرين.

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة ادناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار المنوعة تفضلوا بزيارة موقعنا ادناه .

Www.goldenpress.news

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: