قوة الدولة في مواجهة الأزمات .

بقلم : خالد سامي .

Khsamy_1971@Hotmail

منذ حدوث الحادث الأليم بقطاري سوهاج، لم ننكر تحرك أجهزة الدولة بتوجيهات الرئيس الإنسان بتسخير كافة أجهزة الدولة ودولة الرئيس في مواجهة الحادث الأليم، الذي نتج عن تصادم قطاري الصعيد بتوفير كافة أوجه الرعاية والاهتمام لأسر الضحايا من المصابين، وسرعة تحرك كافة الأجهزه لاتخاذ اللازم تجاه تلك الكارثة.

فقوة الدولة في مواجهة الكوارث تدل علي قوة اتخاذ القرار من القياده السياسية، ومدي تحرك كافة أجهزة الدوله لمواجهة الكارثة.

ولا شك فى مثل تلك الأزمات وإدارتها فإنما تدل على هيبة الدولة المصرية في إدارة الأزمة.

فقد أصدر الرئيس السيسي حين وقوع الكارثة، توجيهاته ومتابعته المستمرة بالتحرك السريع لنقل المصابين بطائرة خاصة، إلى مستشفيات القاهرة لتلقي العلاج وتعويض أسر الشهداء بالتعويض اللازم وصرف لهم معاش مدى الحياة، وهذا يدل على دعم الدولة والاهتمام بالمواطن ومساندته و يدل على قوة الدولة في مواجهة الكوارث.

كذلك دعم الرئيس بالعمل على تطوير منظومة السكك الحديدية بأحدث التقنيات الحديثة ضمن أولويات الدولة وسرعة إنجازها.

وفي النهاية لم ننكر دور ومعدن المواطن المصري في المسارعة للتبرع بالدم، ونقل المصابين، فهذا يظهر مدى انتمائهم ووطنيتهم تجاه الدولة.

فالدولة المصرية بقيادتها وحكومتها وشعبها تظهر في الشدائد، رحم الله كل شهيد، وحفظ مصر وشعبها، (تحيا مصر تحيا مصر تحيا مصر).

________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة أدناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار تفضلوا بزيارة موقعنا .

Www.goldenpress.news

مدير النشر

رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: