خبير: فشل مفاوضات سد النهضة ربما يؤدي إلى الحل العسكري

متابعاتجولدن بريس .

قال الكاتب والمحلل السياسي السوداني، عصام دكين، إن “سد النهضة أصبح مهددًا للأمن الاستراتيجي والأمن المائي القومي للسودان ومصر”.

وأضاف دكين في حديثه “”، أن “فشل المفاوضات بين الدول الثلاثة سيؤدي إلى خطوة من الأمم المتحدة والتي يجب أن تكون على علمٍ تام بما تفعله إثيوبيا ورفضها وتعنتها، وبالتالي فسيكون الحل الأخير قاسيا جدا على إثيوبيا من قبل مصر والسودان، وربما يذهب إلى الحل العسكري لأن ذلك يهدد حياة الشعوب اليومية”.

وأكد الخبير أنه “تصرح أحد المسؤولين الإثيوبيين في وزارة الخارجية بأن إثيوبيا يمكن أن تبيع حصتها من مياه نهر النيل إلى الدول التي تحتاجها، جعل مصر والسودان يتراجعا كثيراً ويتأملا في كيفية سير المفاوضات والنوايا الكامنة لإثيوبيا”.

وأوضح دكين أن “المفاوضات التي استمرت عشر سنوات توصل فيها الجانب المصري والسوداني والإثيوبي للاختلالات القانونية والفنية وتمت معالجتها في مسودات مختلفة وتوصل من خلالها الأطراف الثلاثة لكتابة وثيقة قانونية وفنية تحفظ الحقوق التاريخية لمياه نهر النيل لمصر والسودان، ولكن ماطلت إثيوبيا ولم توقع بشكل نهائي على هذه المسودة طوال العشر سنوات حتى أكملت بناء السد”.

وأضاف الكاتب أن “رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك دعا في الأسابيع الماضية إلى تكوين لجنة رباعية من الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية لضمان حسن سير المفاوضات بين الدول الثلاثة ولكن إثيوبيا رفضت هذا المقترح رغم أن مصر قبلت به، وانعقدت جلستان في كينشاسا في الكونغو وقدمت فيها بعض الحلول ولكن تم رفضها تماماً من قبل الجانب الإثيوبي”.

وفشلت جولة المفاوضات حول “سد النهضة”، التي عقدت في العاصمة الكونغولية كينشاسا، في التوصل إلى اتفاق بين مصر والسودان وأثيوبيا، حول آلية ملء وتشغيل السد.

وصعدت مصر من خطابها مؤخرا، حيث أكد الرئيس السيسي، أن حصة مصر من المياه “خط أحمر”؛ محذرا من عدم الاستقرار الذي قد تشهده المنطقة إذا تم المساس بحق مصر من مياه النيل.

________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة أدناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار تفضلوا بزيارة موقعنا .

Www.goldenpress.news

مدير النشر

رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: