منطقة جبل طارق تودع كورونا بتطعيم كل السكان

متابعاتجولدن بريس .

بعد تطعيم كل السكان ضد فيروس كورونا، عادت الحياة إلى طبيعتها في منطقة جبل طارق، حيث رُفع حظر التجول الليلي، واقتصرت الإجراءات الاحترازية بارتداء الكمامات على وسائل النقل والأماكن العامة.

وخلال الأسبوع الفائت، فتح ملعب “فيكتوريا” في جبل طارق أبوابه أمام 600 شخص تلقوا اللقاح، وشاهدوا المباراة بين منتخب الإقليم وهولندا ضمن تصفيات كأس العالم.

يشتهر جبل طارق بأنه “مفتاح البحر الأبيض المتوسط”، وهو إقليم بريطاني منذ سنة 1713 بعد الاستيلاء عليه خلال حرب الخلافة الإسبانية. يقع بالقرب من الطرف الجنوبي لشبه الجزيرة الأيبيرية، ويطل على أحد أكثر ممرات الشحن ازدحاماً في العالم. “صخرة جبل طارق” الشهيرة، ترتفع عن سطح البحر، وتقع في الجانب الشرقي من خليج الجزيرة الخضراء، وترتبط بالبر الرئيس لإسبانيا، بواسطة برزخ ضيق.

تقع مدينة جبل طارق على الجانب الغربي من الصخرة، وهي تقرب من إسبانيا، وبالتالي يسهل الوصول إلى جبل طارق عموماً بالحافلة أو حتى سيراً على الأقدام من البر الرئيس، فيما الميناء محطة مزدحمة بالسفن الخاصة بالرحلات البحرية. يمتد هذا البلد الصغير على مساحة أربعة كيلومترات مربعة، ويتمتع بمجموعة من مناطق الجذب السياحي.

________________________________________

المحتوى أعلاه يتم نشره عبر حسابات المجلة أدناه تفضلوا بالمتابعة :

تويتر

انستقرام

https://instagram.com/golden_press2030?igshid=1m8h0ed7reras

لمزيد من الأخبار تفضلوا بزيارة موقعنا .

Www.goldenpress.news

مدير النشر

رئيس التحرير

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: